أخبار أميركاهجرة

كندا تخطط لمنح الجنسية لنحو 300 ألف شخص بنهاية مارس المقبل

ترجمة: فرح صفي الدين – أعلنت كندا أنها ستمنح جنسيتها لـنحو 300 ألف متقدم خلال السنة المالية 2022-2023، وذلك بعد أن حددت دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) العدد المستهدف للمواطنين الجدد الذين ستستقبلهم البلاد بحلول 31 مارس من العام القادم، حسبما ذكرت صحيفة Mint.

وكان قسم العمليات والتخطيط والأداء بالوكالة قد قام بتقديم مذكرة لأحد كبار المسؤولين، تتضمن توصية بأن تقوم IRCC بمعالجة 285 ألف طلب تقديم للهجرة واستقبال 30 ألف مواطن جديد بحلول 31 مارس 2023.

تجدُر الإشارة إلى أن مصير طلبات الهجرة إما أن يكون القبول، أو الرفض أو أن يتم تحديدها على أنها غير مكتملة، على أن يحصل ثلاثمائة ألف من أصحاب الطلبات المقبولة أداء قسم المواطنة في كندا، وأن يقوموا بذلك إما بشخصهم أو من خلال شبكة الانترنت.

هذا وسيتجاوز عدد المتقدمين للحصول على الجنسية الكندية خلال 2022-2023 العدد الذي تم استهدافه قبل جائحة كورونا خلال السنة المالية 2019-2020. ففي عام 2020، لم تتمكن دائرة الهجرة الكندية من معالجة معظم الطلبات لمنح الجنسية للمتقدمين بسبب الجائحة مما أدى إلى استقبال ومعالجة 253 ألف طلب عبر الإنترنت فقط، وعدم إجراء أي مقابلات شخصية مع المرشحين وإلغاء أي مراسم لمنح الجنسية وحَلف اليمين.

أما خلال 2021-2022 استقبلت كندا 217 ألف مواطن جديد. ومنذ بداية السنة المالية 2022-2023 حتى الآن، قام 116 ألف وافد جديد بآداء القسم ومن المرجح أن يصل العدد المستهدف إلى 300 ألف. بينما تم منح الجنسية الكندية لحوالي 35 ألف شخص فقط خلال نفس الفترة من عام 2021.

ومع زيادة عدد الطلبات عبر الإنترنت، زاد وقت المعالجة أيضًا. فبحلول يونيو الماضي، كان هناك 413 ألف طلب متراكم. وللانتهاء من هذا المخزون المتراكم، قامت وكالة IRCC  بتعيين ألف موظف جديد.

وفي سياقٍ متصل، توصي المذكرة بأن تواصل وكالة IRCC النظر في الطلبات بنظام أسبقية الوصول، مما يعني التركيز على الطلبات الورقية الأقدم فالأحدث مع إعطاء الأولوية لعدد محدود من الطبات المقدمة عبر الانترنت لمنع التراكم. علاوة على ذلك سيكون القُصر، الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، مؤهلين للتقدم بطلب للحصول على الجنسية عبر الإنترنت بحلول نهاية العام الجاري.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين