غير مصنف

المطارات الأمريكية تتعرض لهجمات إلكترونية

ترجمة: فرح صفي الدين – أكد مصدر مسؤول أن مواقع بعض أكبر المطارات في الولايات المتحدة قد تعرضت لهجمات إلكترونية من قبل مخترق شبكات في روسيا، وفقًا لـشبكة ABC News الإخبارية.

وصرح المسؤول أن تلك الهجمات قد أدت إلى منع وصول الجمهور إلى نطاقات الويب العامة (Public web domains) التي تعرض أوقات الانتظار والازدحام بالمطارات. لاسيما وأن الأنظمة المستهدفة لا تستعين بخدمات مراقبة الحركة الجوية، أو فرق الاتصالات والتنسيق الجوية الداخلية أو أمن النقل.

ومن جانبه أفاد جون هولتكويست، رئيس قسم تحليل المعلومات الاستخبارية بشركة “مانديانت للأمن السيبراني” Mandiant، للشبكة الإخبارية، بأن أكثر من 12 موقعًا إلكترونيًا للمطارات قد تأثرت بهجوم “حجب الخدمة”. مشيرًا إلى أن هذا النوع من الاختراق يصيب تلك المواقع بحمل زائد من المستخدمين الوهميين.

وهناك اعتقادات بأن جماعة “كيلنت” Killnet للقرصنة الموالية لروسيا تقف وراء هذه الهجمة الإلكترونية، وفقًا للسيد هولتكويست. بينما تم التوصل لإمكانية تورط مجموعات مماثلة تعتبر واجهات لجهات فاعلة مدعومة من أمريكا نفسها، لكن لا يوجد دليل واضح على تورط الحكومة الروسية في توجيه هذا الهجوم.

وكانت أولى الهجمات التي تم الإبلاغ عنها لوكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية (CISA) قد أصابت نظام مطار “لاغوارديا” LaGuardia حوالي الساعة الثالثة صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وبعدها تمت استعادته. ولكن تم استهداف مطارات أخرى في جميع أنحاء أمريكا لاحقًا.

ومن بين تلك المواقع الإلكترونية التي تأثرت صباح اليوم، المواقع الخاصة بمطارات “دي موين” Des Moines و”لوس أنجلوس” (LAX) و”شيكاغو أوهير”Chicago O'Hare  الدولية.

كما أعلن مطار هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي (HJAIA) حوالي الساعة العاشرة صباحًا بالتوقيت الشرقي أن موقعه عاد للعمل مرة أخرى وأن العمل داخل المطار لم يتأثر بالاختراق.

في حين أبلغ مسؤولوا مطار لاكس الشبكة الإخبارية، بأن موقع FlyLAX.com الإلكتروني قد تعطل جزئيًا في وقت مبكر من صباح اليوم، وأن انقطاع الخدمة قد اقتصر على الخدمة المتاحة للجمهور فقط. لكن لم تتعرض الأنظمة الداخلية بالمطار للخطر ولم تكن هناك اضطرابات تشغيلية. كما أن الموقع قد عاد للعمل من جديد قبل الواحدة ظهرًا بالتوقيت الشرقي.

ووفقًا لخبراء الأمن السيبراني فإن مجموعة Killnet قد نشطت منذ بداية الحرب في أوكرانيا، حيث بدأت باستهداف الحلفاء الأوكرانيين كما زعمت مؤخرًا أنها قامت بتعطيل المواقع الإلكترونية للحكومة الأمريكية. وقد عُرفت بتنفيذها لهجمات في جميع أنحاء أوروبا.

جديرُ بالذكر أن كبار المهندسون والمبرمجون الأمريكيون يعملون الآن لإغلاق الثغرات التي سمحت بتلك الهجمات ولدعم البنية التحتية الإلكترونية الأكثر أهمية.

وجاء على لسان السيد هولتكويست أن هجمات التشويش مثل تلك التي شوهدت صباح اليوم قد تكون واضحة للغاية ولكنها في نفس الوقت غير مُقلقة وغالبًا ما تكون مؤقتة.

فيما قام السناتور الديمقراطي تشاك شومر (نيويورك) اليوم الإثنين بمطالبة السلطات التنفيذية بالتأكد من هُوية المسؤولين عن تلك الهجمات واتخاذ الإجراء القوي المناسب ضدهم حتى يعرف الروس أنهم لن يفلتوا بهذا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين