أخبارأخبار أميركا

إدارة بايدن تواجه أول دعوى قضائية بسبب إعفاء قروض الدراسة

ترجمة: فرح صفي الدين – تواجه خطة الإعفاء من قرض الطالب لإدارة جو بايدن رسميًا أول تحد قانوني لها بزعم أن البرنامج “غير عادل” لأن بعض الأمريكيين سيضطرون إلى دفع ضرائب حكومية على ديونهم التي تم إعفاؤها.

وبحسب صحيفة The Hill، قامت مؤسسة “باسيفيك” القانونية (PLF) برفع الدعوى أمس الثلاثاء أمام محكمة فيدرالية بولاية إنديانا ضد وزارة التعليم، بهدف منع مبادرة الرئيس التي أعلن عنها مؤخرًا لإعفاء قروض الطلاب، والتي ستلغي ما يصل إلى 10 آلاف دولار من ديون قروض الطلاب الفيدرالية للمقترضين الذين يكسبون أقل من 125 ألف دولار وما يصل إلى 20 ألف دولار للمقترضين المؤهلين الذين حصلوا على منحة بيل Pell Grant. كما قرر تمديد فترة تجميد السداد حتى نهاية العام، وهو ما يعني استئناف دفع الأقساط بعد انتخابات التجديد النصفي.

تأتي هذه الدعوى بعد أن أصدر مكتب الميزانية بالكونغرس تقريرًا في وقت سابق هذا الأسبوع يقدر أن الخطة ستكلف الحكومة الفيدرالية 420 مليار دولار على مدى ثلاثة عقود لتنفيذها، مما يؤثر على أكثر من 40 مليون أمريكي. ومن المتوقع أن ترتفع هذه التكلفة عند الأخذ في الاعتبار سياسة السداد القائمة على الدخل والتي أقرتها الإدارة الأمريكية.

بالإضافة إلى ذلك، تعتقد الشركة أن الأمر التنفيذي لبايدن هو تجاوز لسلطة الإدارة القانونية سيكلف دافعي الضرائب مئات المليارات.

ولكن أفادت الإدارة بأنها استندت لإصدار مثل هذا الإجراء التنفيذي غير المسبوق على قانون HEROES، الذي يسمح بتعديل القروض أثناء الحرب أو حالة الطوارئ الوطنية. وبواقع الأمر، لا زالت حالة الطوارئ الصحية الوطنية بسبب جائحة كورونا سارية في الولايات المتحدة.

في حين أن معظم دافعي الضرائب ليس لديهم القدرة على مقاضاة الحكومة إذا كانوا غير راضين عن السياسات أو الإنفاق، حددت المؤسسة القانونية مجموعة من دافعي الضرائب الذين سيتضررون بشكل “غير عادل” عند تنفيذ قرار الإعفاء من القروض.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين