أخبارأخبار أميركا

زوجان من ماريلاند يعترفان ببيع أسرار متعلقة بالمجال النووي

أقر جوناثان وديانا توبي بالذنب للمرة الثانية، أمس الثلاثاء، بشأن اتهامات فيدرالية لمحاولتهما بيع أسرار حول أنظمة الدفع النووية للغواصات الأمريكية لدولة أجنبية، وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“.

أقر الزوجان لأول مرة بالذنب في فبراير، لكن القاضي ألغى اتفاقات الاعتراف بالذنب الشهر الماضي، بعد أن قرر أن العقوبات كانت منخفضة للغاية.

الزوجان، وهما من أنابوليس بولاية ماريلاند، كانا يسكنان في الضواحي قبل القبض عليهما في أكتوبر الماضي بزعم التخطيط لبيع أسرار حول غواصات نووية من طراز فرجينيا إلى دولة أجنبية، والتي لم يتم تحديدها في المحكمة، فيما قالت تقارير إن هذه الدولة هي البرازيل.

في التماسه للمحكمة، اعترف جوناثان بأنه أرسل حزمة بيانات إلى حكومة أجنبية، مدرجًا عنوان المرسل في بيتسبرغ الذي يحتوي على عينة من البيانات المقيدة والتعليمات الخاصة بإقامة علاقة لشراء بيانات مقيدة إضافية.

قال الزوج إنه بدأ في التواصل مع شخص كان يعتقد أنه ممثل للحكومة الأجنبية وكان في الحقيقة عميلًا سريًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

في 8 يونيو 2021، أرسل الوكيل السري 10 آلاف دولار من العملة المشفرة إلى الزوجين كدفعة حسن النية للشراء، وبعد أسابيع قليلة، سافر جوناثان وديانا إلى موقع في ويست فيرجينيا، حسبما قال ممثلو الادعاء، ومع قيام ديانا بدور المراقب، وضع جوناثان بطاقة ذاكرة مخبأة داخل نصف شطيرة من زبدة الفول السوداني في موقع مرتب مسبقًا، على حد قولهم.

بعد استرداد البطاقة، أرسل الوكيل السري لجوناثان دفعة بقيمة 20 ألف دولار بالعملة المشفرة، على حد قول المدعين، وفي المقابل، أرسل جوناثان إلى العميل السري عبر البريد الإلكتروني مفتاح فك تشفير البطاقة.

وقالت لائحة الاتهام إن مراجعة بطاقة الذاكرة كشفت أنها تحتوي على بيانات محظورة تتعلق بالمفاعلات النووية على الغواصات الأمريكية.

اعترفت ديانا توبي، البالغة من العمر 46 سنة، بأنها مذنبة في تهمة واحدة بالتآمر لإيصال بيانات محظورة، معترفة بأنها انضمت عن علم وطواعية إلى مؤامرة مع زوجها، وهو مهندس نووي سابق بالبحرية الأمريكية، لبيع أسرار لدولة أجنبية.

يبدو أن اتفاق الإقرار بالذنب الجديد يدعو إلى عقوبة بالسجن لمدة 12 عامًا تقريبًا، أي 4 أضعاف ما تم الاتفاق عليه مسبقًا مع ديانا، قبل قاضي الصلح روبرت ترامبل التماسها لكنه أشار إلى أن قاضٍ مختلف سيحدد ما إذا كانت شروط الحكم الجديدة كافية.

كما أقر جوناثان، البالغ من العمر 43 عامًا، بأنه مذنب في تهمة واحدة تتعلق بالتآمر لإيصال بيانات مقيدة وفقًا لاتفاق يدعو إلى عقوبة تصل إلى 17 عامًا في السجن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين