أخبارأخبار أميركا

إعصار فيونا يجرف المنازل إلى البحر في كندا.. وإعصار إيان يهدد فلوريدا

ضرب إعصار “فيونا Fiona” المدمر منطقة نوفا سكوشا في كندا مصحوبًا برياح عاتية اجتاحت المنازل واقتلعتها من أساساتها في بعض البلدات الساحلية وجرفتها إلى البحر، وفقًا لشبكة CNN.

وأكد المسؤولون في وقت لاحق فقدان ما لا يقل عن 20 منزلًا، فيما نقلت صحف محلية عن شهود عيان قولهم إن الفيضانات الشديدة في بورت أو باسك، التي تقع على الطرف الجنوبي الغربي من نيوفاوندلاند، أدت إلى جرف بعض المنازل والمباني الإدارية إلى البحر. وتم فرض حالة الطوارئ في المنطقة.

وأكدوا أن العديد من المنازل تحول إلى “كومة من الأنقاض في المحيط”، مشيرين إلى أن “هناك مبنى سكني اختفى بالفعل. وهناك شوارع بأكملها اختفت”. وأضافوا: “هذا أكثر شيء مرعب رأيناه في حياتنا”. وفقًا لموقع “بي بي سي“.

فيما أصدرت السلطات تحذيرات للسكان بتجنب الذهاب إلى الشواطئ، وقالت شرطة الخيالة الكندية الملكية إنه تم إنقاذ امرأة بعد أن سقطت في الماء بعد انهيار منزلها في نيوفاوندلاند، كما تلقت الشرطة تقريرًا آخر عن جرف المياه لسيدة من قبو منزلها، وتم الإبلاغ عن فقدانها في البحر.

كما تسبب الإعصار في انهيار خطوط الكهرباء وترك أكثر من نصف مليون شخص بدون كهرباء في جميع أنحاء كندا.

وقالت شركات الكهرباء إن الأمر قد يستغرق أياما لاستعادة الكهرباء، لأن سرعة الرياح مازالت مرتفعة للغاية وتمنع بدء العمل في خطوط الكهرباء المعطلة.

عاصفة غير مسبوقة

وتعرضت أجزاء من خمس مقاطعات لأمطار غزيرة ورياح وصلت سرعتها إلى 160 كم في الساعة، مع وجود فيضانات واسعة النطاق. وأكدت الشرطة أن العاصفة قوية “ولم تشهد البلاد مثلها من قبل”.

وأصدرت السلطات تحذيرات من العواصف الاستوائية في مقاطعات نوفا سكوشا الأطلسية، وجزيرة برنس إدوارد، ونيوفاوندلاند، ونيو برونزويك، وكذلك في أجزاء من مقاطعة كيبيك.

وأعلن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو نشر الجيش في نوفا سكوشا للمساعدة في عملية تطهير وإزالة آثار العاصفة.

وقال ترودو: “إذا كان هناك أي شيء يمكن للحكومة الفيدرالية القيام به للمساعدة، فسنكون هناك”. وأكد أنه سيبقى في البلاد للتعامل مع تداعيات العاصفة، ولن يسافر إلى اليابان لحضور جنازة رئيس الوزراء السابق الراحل شينزو آبي.

وتعد هذه الظواهر الجوية نادرة في كندا، حيث تفقد العواصف قوتها عادة بمجرد أن تضرب المياه الباردة في الشمال.

وكان آخر إعصار استوائي ضرب نوفا سكوشا في عام 2003، وأُطلق عليه إعصار خوان، وكان عاصفة من الفئة الثانية أودت بحياة شخصين وألحقت أضرارا جسيمة بالمباني والنباتات.

إيان يهدد فلوريدا

من ناحية أخرى تواجه فلوريدا أيضًا تهديدا بالإعصار مع اشتداد قوة العاصفة الاستوائية إيان Ian أثناء تحركها فوق منطقة البحر الكاريبي. وقالت السلطات إن العاصفة اقترب من فلوريدا بشدة بعد أن أصبحت إعصارًا كبيرًا .

ويرجح المركز الوطني للأعاصير أن يتعزز “إيان” خلال الأيام المقبلة، ليصل إلى فلوريدا منتصف الأسبوع، ويتوقع أن يتحول إلى إعصار كبير غدًا الاثنين، إذ بلغت سرعة الرياح أمس السبت 75 كلم في الساعة بحسب ما تم رصدها على بعد حوالي 370 كلم جنوبي جامايكا.

وقال مركز الأعاصير في ميامي إنه لم يتضح بعد أين سيضرب إيان بشدة في فلوريدا، داعيًا السكان إلى جمع الإمدادات والاستعداد لانقطاعات محتملة في الكهرباء. وفًا لموقع “الحرة“.

وأعلن حاكم فلوريدا، رون ديسانتيس، حالة الطوارئ في الولاية أمس السبت، داعيًا السكان للاستعداد مع اقتراب العاصفة التي كان يتوقع أن تؤثر على 20 مقاطعة فقط، ولكن تم إطلاق التحذير في جميع أنحاء الولاية.

وقال ديسانتيس إن “هذه العاصفة لديها القدرة لتصبح إعصارًا كبيرًا، ونشجع سكان فلوريدا للاستعداد”، مشيرا إلى التنسيق مع الجهات الحكومية المحلية لتتبع الآثار المحتملة.

وكان الرئيس جو بايدن قد أعلن حالة الطوارئ لفلوريدا، وطلب من الهيئات والوكالات الفيدرالية تنسيق جهود الإغاثة في حالات الكوارث وتقديم المساعدة المطلوبة لحماية الأرواح والممتلكات.

ويوفر إعلان الطوارئ التمويل الطارئ، وينشط أعضاء الحرس الوطني في فلوريدا، ويدعم تقديم المساعدة أثناء وجود مخاطر العواصف والفيضانات والرياح الخطيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين