أخبار

اكسر ذراعك أو غادر فورًا.. كيف يتهرب الروس من تعبئة بوتين للحرب؟

منذ إعلان الرئيس الروسي بوتين “التعبئة الجزئية” للمواطنين بهدف تعزيز قواته في أوكرانيا، بدأ المواطنون الروس في البحث عن حيلة تبعدهم عن التعبئة والتجنيد خوفًا من الانزلاق في مستنقع الحرب.

وجاء قرار بوتين بمثابة صدمة للعديد من الرجال الروس، فرغم استمرار الحرب منذ 7 أشهر إلا أنها كانت تبدو دائمًا بعيدة عنهم، لكن بمجرد اعلان بوتين التعبئة أصبح إرسالهم إلى ميدان القتال أقرب من أي وقت مضى.

وقال مسؤولون روس إن “التعبئة الجزئية” للمواطنين تعني أنه يمكن استدعاء من هم في الاحتياط، وسيخضع من لديهم خبرة عسكرية للتجنيد الإجباري، مشيرين إلى أنه سيتم استدعاء 300 ألف جندي احتياطي.

لكن وسائل إعلام روسية أشارت إلى أن العدد المتوقع للتعبئة سيكون أكبر بكثير مما أعلنه مسؤولو وزارة الدفاع الروسية، وقالت صحيفة نوفايا غازيتا الروسية المستقلة إن بندًا خفيًا في أمر التعبئة يسمح باستدعاء ما يصل إلى مليون جندي.

ومعظم الرجال الروس ليس لديهم إعفاء قانوني من الخدمة العسكرية، لذلك يبحث الكثير منهم عن طرق وحلول لتجنب استدعائهم وإرسالهم إلى الخطوط الأمامية للمعركة.

مغادرة روسيا

أول ما فكر فيه كثيرون هو مغادرة البلاد، وبالفعل سجّلت رحلات المغادرة من روسيا بالجو والبر، ارتفاعًا كبيرًا بعد إعلان بوتين “التعبئة الجزئية”، وأظهرت مواقع وكالات السفر في روسيا زيادة كبيرة، في الطلب على الرحلات الجوية إلى وجهات لا تستدعي حصول الروس على تأشيرة دخول إليها. وفقًا لشبكة (CNN)

وارتفعت أسعار تذاكر الطيران من موسكو إلى أكثر من 5000 دولار للتذاكر ذهاباً وإياباً إلى أقرب المواقع الأجنبية، مع بيع معظم تذاكر الطيران بالكامل في الأيام المقبلة.

ووفقًا لبيانات Google Trends، فقد شهد مصطلح “مغادرة روسيا” ارتفاعًا حادًا في عمليات البحث على جوجل بين الروس خلال اليومين الماضيين. وأظهرت البيانات أيضًا ارتفاعًا حادًا بعدد الباحثين عن محرّك بيع رحلات الطيران الروسي “Aviasales”.

كما زاد عدد الأشخاص الذين يحاولون الفرار من البلاد برًا، وقال مسؤول في حرس الحدود الفنلندي، إنّ حركة المرور على الحدود الشرقية مع روسيا تكثّفت بشدة.

اكسر ذراعك أو رجلك

أما من لا يستطيعون السفر والمغادرة فقد بدأوا يبحثون عن سبل أخرى تجنبهم الوقوع تحت طائلة التجنيد الإجباري، ومن بين هذه السبل وجود سبب طبي أو صحي يمنع خضوع الشخص للتجنيد حاليًا.

ولعل هذا ما جعل عمليات البحث عن كيفية كسر الذراع أو القدم تزداد بشكل كبير في روسيا، وهو ما يعني أن عدد من المواطنين الروس قرروا إتباع إجراءات متطرفة لتجنب القتال في أوكرانيا.

وتشير التقارير إلى أن مصطلح “كيف تكسر ذراعك في المنزل” انتقل على مؤشرات البحث من صفر إلى 100 خلال فترة زمنية قليلة جدًا، وفقًا لمجلة “نيوزويك“.

وأكدت التقارير أنه في إطار البحث عن مَهرب من التجنيد والقتال في أوكرانيا بحث الروس عبر جوجل عن طريقة لكسر الذراع أو اليد في المنزل بأقل قدر ممكن من الألم.

وتشير الزيادة الكبيرة في عمليات البحث حول كيفية كسر الأطراف في المنزل إلى أن بعض المواطنين الروس مستعدون لبذل الكثير لتجنب إرسالهم إلى أوكرانيا والموت هناك.

احتجاجات كبيرة

ووفقا Google Trends فقد كانت جملة “الاحتجاجات ضد التعبئة” من أكثر مصطلحات البحث في روسيا أيضًا، حيث شهدت أنحاء عديدة في روسيا خروج احتجاجات كبيرة على قرار بوتين إعلان التعبئة، وهو الأول من نوعه منذ الحرب العالمية الثانية. وفقًا لموقع “العربية“.

وتعد هذه الاحتجاجات الأكبر منذ الاحتجاجات التي خرجت إثر الإعلان عن العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا في شهر فبراير الماضي، وفق مراقبين.

وقالت تقارير إعلامية إنه تم إضرام النيران في مكاتب التجنيد العسكرية في عدة مناطق روسية، واستخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين هتفوا ضد عملية التعبئة العسكرية.

وتم اعتقال ما يقرب من 1400 شخص، من بينهم 33 قاصرًا ، خلال الاحتجاجات في 40 مدينة روسية، وفقًا لمنظمة OVD-Info الحقوقية المستقلة.

ووفقًا لموقع “بي بي سي” فقد شارك الآلاف من الروس في احتجاجات مناهضة للتعبئة منذ مساء الأربعاء الماضي. وقال كثيرون إنهم تسلموا أوراق استدعاء إما في الشارع أو لاحقا في مراكز الاحتجاز التابعة للشرطة.

وأدرجت منظمة OVD-Info ما يصل إلى 10 مراكز شرطة في موسكو وحدها تسلم فيها المتظاهرون أوراق استدعائهم للتجنيد.

تعليق الكرملين

من جانبه وصف الكرملين التقارير عن نزوح الرجال في سن التجنيد من روسيا بعد إعلان الرئيس بوتين عن التعبئة جزئية بأنها “مبالغ فيها”. وفقًا لموقع “سكاي نيوز عربية

ورفض المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، نفي تقارير عن أن بعض المحتجين المناهضين للتعبئة الذين اعتقلوا تلقوا استدعاء للخدمة العسكرية، قائلًا إن تسليم “مذكرات استدعاء للتعبئة” للمحتجزين خلال تجمعات معارضة لإعلان التعبئة “لا يتعارض مع القانون”

وردًا على سؤال حول مزاعم ازدحام المطارات ونقاط التفتيش بعد الإعلان عن التعبئة الجزئية، قال بيسكوف إنها “إشاعات مبالغ فيها كثيرًا مع الكثير التزوير”.

الجنسية للمقاتلين الأجانب

من ناحية أخرى وقع الرئيس الروسي بوتين قانونا يسهل منح الجنسية الروسية للأجانب الذين يقاتلون في صفوف الجيش لفترة لا تقل عن عام، ويشمل القرار تسهيل إجراءات تجنيس الأجانب الذين يخدمون في صفوف الجيش.

ويأتي ذلك في وقت تسعى فيه موسكو بكل السبل إلى تجنيد مزيد من العناصر للقتال في أوكرانيا. وفي الإطار نفسه وقع بوتين على تعديلات تشريعية تتعلق بالتقاعس عن المشاركة في الأعمال العسكرية والاستسلام الطوعي. وفقًا لموقع “العربية“.

وتنص التعديلات، التي أجريت على القانون الجنائي الروسي، على ما يلي:

– عقوبة تصل إلى السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات للعسكريين في حال الاستسلام الطوعي.

– تعتبر فترات التعبئة والأحكام العرفية أو زمن الحرب من الظروف المشددة للعقوبة لمرتكبي الجرائم بحق الخدمة العسكرية، مثل عدم الامتثال لأمر عسكري، ومقاومة القائد في الخدمة العسكرية، ومغادرة مكان الخدمة بدون إذن، والفرار والتقاعس عن الخدمة، وانتهاك قواعد الخدمة، وفقدان الممتلكات العسكرية.

– عقوبة تصل إلى السجن لمدة 15 عامًا على الفرار من الخدمة العسكرية أثناء فترة التعبئة أو زمن الحرب.

– يعاقب النهب في زمن الحرب بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا.

– عقوبة السجن للعسكريين لرفض المشاركة في الأعمال القتالية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين