أخبار

زوجة تامر حسني تشتكي من الخيانة والكذب وسط شائعات حول انفصالهما

شائعات قوية تتردد حول انفصال المطرب المصري تامر حسني عن زوجته الفنانة المغربية المعتزلة بسمة بوسيل، والتي أثارت الكثير من الجدل حول هذه الشائعات من خلال ما تقوم بنشره على حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكان تامر حسني قد تزوج من بسمة بوسيل في عام 2012، وأنجب منها ابنتين، هما “تاليا وأمايا”، وولدا اسمه “آدم”.

حيرة بسمة

تجددت الشائعات حول انفصالهما بعد أن قامت بوسيل مؤخرًا بحذف كل صورها مع تامر من حسابها على انستغرام، وبعدها قامت بإلغاء متابعته، ولكنها عادت بعد 15 دقيقة فقط لاستئناف المتابعة فور انتشار الخبر.

كما أثارت بسمة حيرة متابعيها بنشر عدة قصص قصيرة عن كرهها للخيانة الزوجية والإساءة للأهل والدعاء على كل من آذاها: قائلة: “زهقت من الخيانة والكذب، عديت كتير بس مش لدرجة أهلي”، ثم قامت بحذف جميع هذه القصص بعد دقائق من نشرها وتداولها.

كما نشرت بسمة قصة أخرى قالت فيها: “اللهم أنت حسبي في من ظلمني، وأنت حسبي في من أذاني، وأنت حسبي في من خذلني، كفى بك يا الله حسيبا، حسبي الله ونعم الوكيل، فوضت أمري غليك، في كل إنسان اغتابني بسوء، اللهم انصرني على من ظلمني فقد وعدتنا “لأنصرنك ولو بعد حين”، وأبعد عني يا الله كل من أراد بي شر وقدر لي كل خير”.

وبعدها نشرت قصة تضمنت صورة لتدوينة للداعية مصطفى حسني يقول فيها: “اوعى تتخطف منك طيبة قلبك من كتر ما انت بتشوف ناس شرسة.. لما ربنا سبحانه وتعالى حط في طريقك ناس طيبين عشان تتعلم الطيبة منهم، وحط قدامك إنسان معندوش ذرة رحمة علشان نشوف قبح الفعل فتنفر منه ومتعملوش، تقبل أقدار الله إن في ناس مؤذيين”.

هل تجددت الخلافات؟

ووفقًا لصحيفة “الإمارات اليوم” فقد أعادت هذه التطورات للأذهان الأخبار التي كانت قد أثيرت منذ فترة حول انفصالها عن زوجها تامر حسني وإقامتها برفقة أولادها في منزل مستقل، مع الحرص على الظهور برفقة تامر في المناسبات الاجتماعية والفنية حفاظًا على مشاعر أولادهما، وذلك رغم نفي تامر حسني لشائعة انفصالهما أكثر من مرة.

وكانت الخلافات بين تامر وبسمة قد احتدمت منذ فترة طويلة بسبب “الغيرة من المعجبات” وكادت أن تصل الأمور بينهما إلى الطلاق لولا تدخل النجمة الإماراتية أحلام للصلح بينهما.

ونقل موقع “مصراوي” عن مصادر مقربة من تامر حسني، تصريحات تتباين بين تأكيد ونفي بشأن وجود خلافات بينه وبين زوجته، إذ أكد البعض وجودها، وقالوا: “لم تصل إلى حد الانفصال”، فيما قال البعض الآخر: “مفيش خلافات”.

وسبق أن اعترف تامر بغيرة بسمة الشديدة من المعجبات، ولكنه نفى شكها في خيانته لها، وقال في حواره ببرنامج “صاحبة السعادة”: “أحيانا عقلها بيصغر جدا وتقعد تدقق في الصور وتقول لي إنت باصص بصة غريبة للبنت دي، كما أنها تلاحظ تكرار حضور بعض المعجبات للحفلات، ولديها ذاكرة فولاذية.

وأضاف: “أحيانا بتبقى في جرعة نكد شديدة شوية، وتحتاج لأيام طويلة قبل أن تنفرج الأمور”، وسخر تامر قائلا: “أحيانا أدخل عليها أقولها عاملة لينا نكد إيه النهاردة”، ونفى تامر أن تكون أغنيته “بطلة النكد في العالم” تخص بسمة، وقال إنه يعذرها لأن هناك “أولاد حلال” يسعون للوقيعة بينهما، كما أن الشائعات كثيرة ولا ترحم.

طلاق ونفي

شائعات الطلاق بين تامر وبسمة ليست جديدة، فقد انتشرت خلال الشهور الماضية شائعة انفصالهما بعد ارتباط تامر بفتاة تدعى يارا، ووقتها نفت بسمة نفسها هذه الشائعات، وكتبت على حسابها الرسمي بموقع إنستغرام، قائلة: يا رب تبطلوا تكتبوا الإشاعات دي، حرام تنزلوا صور وتشهروا ببنات لسه متجوزتش. وتابعت: أنا أم لبنتين ومرضاش ده لبناتي، فياريت نراعي ربنا، ونبقى نتأكّد من أي حاجة قبل ما ننزلها.

لكن قبلها في عام 2020، ومع طرح تامر أغاني ألبومه “خليك فولاذي”، كانت بسمة قد كشفت عن انفصالهما، وذلك عبر صفحتها بموقع “إنستغرام”، وكتبت: “لكل الناس اللي بتبعتلي صور وفيديوهات لتامر وشايفة إنه مش بيعملي احترام سواء في صور أو فيديوهات، يا ريت تبطلوا تبعتولي أي حاجة عشان مش فارقلي أي صور”.

وأضافت: “أحب أعرفكوا إن إحنا بقالنا فترة منفصلين وبنحضر أوراق الطلاق، ياريت تحترموا مشاعر كل واحد فينا وبطلوا على الأقل تبعتولي أي حاجة. بالتوفيق”. وفقًا لموقع “مصراوي“.

رد تامر حسني

ومع انتشار أنباء وقوع الطلاق، نشر تامر حسني توضيحات عبر صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي، قال فيها: “توضيح هام، في حقيقة الأمر، تمت بالفعل بعض الخلافات الكبيرة، التي اقتربت من الانفصال، ولكن لم يتم طلاق رسمي”.

وبعدها نشر تامر رسالة مطولة إلى بسمة عبر صفحته في موقع “إنستغرام”، قال فيها: “بسمة حبيبتي، للأسف أنتي مفكرتيش كويس، وسلمتي ودنك لشر السوشيال ميديا عشان كام تعليق كلامهم فارغ نسوكي إنك عرفتيني وأنا مشهور، ودي طبيعة شغلي اللي عرفتيني وحبتيني بيها إزاي وصلوكي للزعل والبعد فترة”.

وتابع قائلًا: “هو تصرف متهور منك، بس ولا يهمك مش عيب إن الانسان يغلط، ويتعلم، وأنا ياما علمتك ولسه هعلمك، كان نفسي الكلام ده يكون بينا، لكن أنتي أشركتي الجمهور الكريم فكان لازم أرد هنا بينا حب غالي وحياة كريمة وأولادنا وبيتنا أغلى ما فيها، ربنا يخلينا ليهم ويخليهم لينا يا رب، متهورة بس بحبك”.

وفي شهر مايو من العام الجاري تصدى تامر مجددًا لشائعات انفصاله عن زوجته، ونشر صورة تجمعه بها عبر خاصية ستوري بموقع إنستغرام، وعلق عليها قائلًا: مبروك لزوجتي وحبيبتي بسمة لبدء عمل شركتها المستقلة وكل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي انتي وولادنا إن شاء الله ربنا يكتبلك كل الخير والنجاح”.

نفي الانفصال

ووفقًا لمجلة “الجرس” فقد نفى تامر حسني الشائعات المنتشرة حالياً عن انفصاله عن لزوجته، موضحاً أن لا صحة لتلك الشائعات على الإطلاق.

وأكد مصدر مقدر من العائلة أن هذا الكلام لا يمت للحقيقة بصلة. وقال إن حقيقة الأمر أن زوجة الفنان تامر حسني منذ 7 أيام حذفت جميع صورها بموقع “إنستجرام” وليس صورة تامر حسني فقط، في تغيير لشكل الحساب وتحويله من حساب صور شخصية لحساب العمل الخاص بها استعداداً لمشروعها القادم.

وأضاف: “إلغاء المتابعة أمس جاء نتيجة خطأ من الأدمن لمدة ثلاث ثوانٍ، وعادت المتابعة من جديد، والجميع يستطيع أن يتأكد ويدخل فوراً ويراها، والغريب أنه كيف يتم تداول كل الأخبار الكاذبة، والحقيقة لم يتم تداولها على الإطلاق”.

وتابع: “الأغرب والملفت، فرحة الفتيات في التعليقات، ونعلم أن الفنان تامر حسني منذ بدايته وهو فتى أحلام الفتيات، ولكن حتى إن كان خبرا صحيحا وهناك انفصال بين زوجين بينهما أطفال وأسرة، فكيف تكتب الصحافة تكهنات وتخيلات وكلا الطرفين لم يقل شيئا؟ وكيف نفرح في التعليقات في خراب البيوت في أخبار مثل تلك بدلاً من أن ندعو لهم بصلاح الحال”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين