أخبارأخبار أميركا

دفعة قوية قبل انتخابات نوفمبر.. ارتفاع شعبية بايدن إلى 45%

وصلت نسبة شعبية وتأييد الرئيس جو بايدن إلى 45٪ في استطلاع جديد أجرته شبكة “NBC News“، مما أعطى الرئيس دفعة قوية قبل انتخابات التجديد النصفي الحاسمة في نوفمبر المقبل.

هذه النسبة هي الأعلى التي يشهدها بايدن في استطلاعات الرأي منذ أكتوبر، وتأتي من أجزاء رئيسية من قاعدته، حيث وصل إلى نسبة تأييد تبلغ 52٪ بين النساء، والتي ارتفعت من 47٪ في أغسطس.

نسبة الموافقة على أداء بايدن بلغت 48٪ بين اللاتينيين، والتي ارتفعت من 40٪ في أغسطس، وكانت نسبة التأييد تبلغ 48٪ بين الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و36 عامًا، وهو ارتفاع من 36٪ في أغسطس.

وجد الاستطلاع أن 36٪ من ناخبي المدن يوافقون على أدائه، أما ناخبو الضواحي فكانت نسبة الموافقة على أدائهم هي 43٪، وحصل على نسبة موافقة 47٪ بين كبار السن.

كما شهد بايدن أيضًا نسبة موافقة بلغت 45٪ الأسبوع الماضي في استطلاع أجرته وكالة أسوشيتيد برس بالتعاون مع “إن أو آر سي”، حيث شكّل ذلك ارتفاعًا بنسبة 9 نقاط مئوية عن شهر يوليو.

كان شهر أغسطس شهرًا مهمًا بالنسبة للرئيس من حيث المكاسب التشريعية، بما في ذلك مشروع قانون لتعزيز الاستثمارات في تصنيع رقائق أشباه الموصلات، ومشروع قانون لتقديم المساعدة للمحاربين القدامى المعرضين لحروق سامة أثناء الخدمة، واستثمار الديمقراطيين بقيمة 750 مليار دولار لمعالجة تغير المناخ وانخفاض تكاليف الأدوية الموصوفة.

يأتي تحسن وضع الرئيس في الاقتراع أيضًا وسط الانخفاض المطرد في أسعار الوقود الذي شهدته الولايات المتحدة في الأسابيع العديدة الماضية، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

لا تزال موافقة بايدن أقل مما كانت عليه في معظم سنته الأولى في المنصب، وفيما يتعلق بقضايا مثل الاقتصاد والتضخم والهجرة، لا يزال لديه علامات ضعيفة من قبل الجمهور.

وجد استطلاع “NBC News” أن 30٪ فقط يوافقون على طريقة تعامله مع تكلفة المعيشة، و36٪ يوافقون على تعامله مع أمن الحدود والهجرة، و40٪ يوافقون على تعامله مع الاقتصاد، و42٪ يوافقون على تعامله مع السياسة الخارجية.

أجرى الاستطلاع على عينة بلغت 1000 ناخب مسجل في الفترة من 9 إلى 13 سبتمبر، بهامش خطأ يزيد أو ينقص 3.1 نقطة مئوية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين