أخبار

“ليز تروس” تصبح ثالث رئيسة وزراء في تاريخ بريطانيا بعد اختيارها زعيمة للمحافظين

اختار أعضاء حزب المحافظين البريطاني، ليز تروس، لتحل محل بوريس جونسون كزعيمة للحزب، مما يعني أن تروس ستتولى منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة، ابتداءً من غدٍ الثلاثاء، حيث ستبدأ وزيرة الخارجية السابقة رسميًا عملها الجديد بعد أن يزور جونسون الملكة إليزابيث الثانية لتقديم استقالته رسميًا، وفقًا لما نشرته شبكة “CBS News“.

من هي ليز تروس؟

ستكون السياسية المحافظة ليز تروس ثالث رئيسة وزراء في بريطانيا، وهي أول امرأة في المملكة المتحدة تشغل منصب لورد، كما عملت أيضًا كوزيرة للتعليم ووزيرة البيئة ووزيرة العدل، ومؤخرًا كوزيرة للخارجية في عهد جونسون.

لعبت تروس دورًا رائدًا في دعم بريطانيا لأوكرانيا وسط الغزو الروسي المستمر عليها، وعلى الرغم من كونها أقل شعبية لدى أعضاء البرلمان المحافظين مقارنة بمنافسها، فقد حصلت على أعلى منصب في البلاد من خلال استطلاعات الرأي بشكل أفضل بين أعضاء حزب المحافظين المسجلين في جميع أنحاء بريطانيا.

في بريطانيا، لا يتم انتخاب رؤساء الوزراء بشكل مباشر من قبل الجمهور، حيث تعمل الانتخابات العامة مثل انتخابات الكونغرس في الولايات المتحدة؛ يصوت الجمهور للممثلين المحليين لإرسالهم إلى الهيئة التشريعية في المملكة المتحدة، وهو البرلمان، ثم يصبح زعيم الحزب الذي يفوز بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان رئيسًا للوزراء بشكل تلقائي.

أجبرت سلسلة من الفضائح جونسون على إعلان استقالته في يوليو، ومع ذلك لا يزال حزبه المحافظ يحتفظ بأغلبية المقاعد في البرلمان، لذلك كان الأمر متروكًا لما يقرب من 172 ألف عضو مؤهل في الحزب لاختيار زعيم جديد من بين أعلى مراتب الحزب، وبالتالي رئيس وزراء جديد.

واصل جونسون الخدمة في هذا المنصب خلال عملية الانتخابات الداخلية التي استمرت أسابيع، يُذكر أنه يجب إجراء الانتخابات العامة، التي يصوت فيها الجمهور لأعضاء البرلمان، كل 5 سنوات على الأقل.

ما الذي ينتظر تروس؟

تواجه تروس عددًا من التحديات الرئيسية، بما في ذلك التضخم المتفشي عند أعلى مستوى في 40 عامًا تقريبًا والركود المتوقع، حيث تعهدت بالرد بتخفيضات ضريبية تهدف إلى تقوية الاقتصاد بشكل عام، لكن بعض الاقتصاديين يقولون إن التضخم قد يزداد سوءًا.

تواجه المملكة المتحدة أيضًا أزمة طاقة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الحرب في أوكرانيا، حيث ارتفع سعر الطاقة أمام معظم الأسر بأكثر من 50٪ بالفعل، ومن المتوقع أن يؤدي ارتفاع آخر متوقع في أكتوبر إلى دفع الزيادة إلى 80٪.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين