أخبار أميركامنوعات

بطل حقيقي.. طفل 10 سنوات ينقذ أمه من الغرق في أوكلاهوما

نجح طفل أمريكي يبلغ من العمر 10 أعوام في إنقاذ أمه من الغرق والموت المحقق، بعدما أصابتها نوبة عصبية بينما كانت تسبح في حوض السباحة الخاص بهما في المنزل.

ووفقًا لشبكة “فوكس نيوز” فقد وقعت الحادثة في مطلع شهر أغسطس بولاية أوكلاهوما، واصفة الطفل غافين كيني Gavin Keeney، بأنه “بطل حقيقي” بعد أن أنقذ والدته لوري كيني Lori Keeney، مما قالت إنه واحد من أبشع كوابيسها.

وروت الأم كيف أن “غافين” كان قد خرج للتو من حوض السباحة الذي كان يسبح فيه معها، وكان يقف على الشرفة عندما سمعها تستغيث.

وأضافت: “أسرع بالنزول فورًا واتجه نحو حوض السباحة وقفز ناحيتي لينقذني ويوصلني إلى السلم ويمسك بي حتى وصل والده من الداخل وقفز ليساعد غافين في سحبي للخارج”.

ويظهر شريط فيديو التقطته كاميرا المراقبة للحادث كيف ركض الطفل السريع نحو حوض السباح، حيث صعد السلم المؤدي إليه ثم قفز في المياه وسبح نحو الأم وسحبها إلى حدود الحوض، وبعدها قدم الأب للمساعدة في إخراج الأم.

وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتصرف الطفل وشجاعته، فيما وصفته وسائل إعلام محلية بـ “البطل”.

فيما قامت الشرطة بتكريم الطفل غافين مؤكدة أنه من دون تصرفه السريع، فقد كان من المرجح أن تغرق الأم في حوض السباحة الملحق بمنزل العائلة.

وجاء التكريم خلال حفل نظمته الشرطة وحضره أصدقاء غافين، الذي تسلم درعًا يشيد بما فعله.

وكتب قسم الشرطة على حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك”: “بسبب تصرفات هذا الشاب السريع لم تبتلع والدته أي ماء، وما زالت على قيد الحياة حتى يومنا هذا… شكراً لك غافين، أنت بطل حقيقي وشعاع نور إيجابي في مجتمعنا”.

وعبرت الأم خلال الحفل عن سعادتها بهذا التكريم، مؤكدة أن ابنها اعتاد على مساعدتها في الأوقات الحرجة، مشيرة إلى أنه أنقذها قبل ذلك من الاختناق.

وروت أنها منذ حوالي عام ونصف أصيبت بانصهار عميق في العمود الفقري العنقي ولم تكن تتمكن من البلع جيداً، وقالت: “كنت أختنق بالطعام، فقام غافين بتجريب مناورة هيمليك للإنقاذ من الاختناق، وهي عبارة عن إحاطة الشخص الذي يعاني من الاختناق بسبب الطعام من الخلف ولف اليدين حول وسطه فوق المعدة والضغط بقوة لمساعدته على إخراج الجسم الغريب عن طريق السعال.

وأضافت الأم: “آخر شيء أتذكره هو أن ذراعيه الصغيرتين كانتا تلتفان حولي ويحاول الضغط بكل قوته، ثم قال لي: “أنا لست قويًا بما يكفي يا أمي.. ثم اتصل بالشرطة”.

وقالت لوري إن ابنها الصغير، الذي وصفته بـ”المسكين”، يتعامل مع الكثير من الأمور المتعلقة بوضعها الصحي، وكان دائماً يتعامل معها بشكل جيد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين