أخبار أميركامنوعات

فورد تستأنف حكمًا يلزمها بدفع 1.7 مليار دولار بسبب حادث أودى بحياة زوجين

تعتزم شركة فورد موتورز استئناف حكم بتعويض قيمته 1.7 مليار دولار ضدها، بعد حادث تحطم شاحنة أودى بحياة زوجين من ولاية جورجيا، وفقًا لما ذكرته شبكة “ABC News“.

قال المحامي، جيمس بتلر جونيور، إن المحلفين في مقاطعة جوينيت، شمال شرق أتلانتا، أعادوا الحكم في أواخر الأسبوع الماضي في قضية مدنية استمرت لسنوات تتعلق بما وصفه محامو المدعين بأن أسطح شاحنات فورد معيبة بشكل خطير.

قُتل ملفين وفونسيل هيل في أبريل 2014 في حطام انقلاب سيارتهما فورد F-250 عام 2002، وكان ولداهما كيم وآدم هيل المدعين في القضية.

قالت فورد في بيان: “بينما نتعاطف مع عائلة هيل، لا نعتقد أن الحكم مدعوم بالأدلة، ونخطط للاستئناف”، وقال بتلر إنه ذُهِلَ من الأدلة في القضية.

في المرافعات الختامية، دافع المحامون الذين عينتهم الشركة عن سيارات الشركة ومهندسيها، وسعت شركة صناعة السيارات التي تتخذ من ميشيغان مقرًا لها للدفاع عن نفسها ضد الاتهامات.

قال محامي الدفاع، ويليام ويثرو جونيور، في مرافعاته الختامية، وفقًا لمحضر المحكمة: “إن شركة فورد ومهندسيها تصرفوا عن عمد وتعسفي، مع عدم اكتراث واع بسلامة الأشخاص الذين يركبون سياراتهم عندما اتخذوا هذه القرارات بشأن قوة السقف”.

قال محامي دفاع آخر، بول مالك، إن الادعاء بأن “شركة فورد كانت غير مسؤولة واتخذت عن عمد قرارات تعرض العملاء للخطر ببساطة ليست هي القضية”.

قال باتلر في بيان إن محامو المدعين قدموا أدلة على ما يقرب من 80 حطامًا مماثلًا لحطام سقوف الشاحنات التي تحطمت أو توفى بسببها سائقي السيارات، وقال المحامي المساعد بتلر جيرالد ديفيدسون في البيان: “المزيد من الوفيات والإصابات الخطيرة أمر مؤكد لأن الملايين من هذه الشاحنات على الطريق”.

قال بتلر: “كان منح تعويضات عقابية لتحذير الناس الذين يركبون الملايين من تلك الشاحنات المباعة من فورد هو السبب في إصرار عائلة هيل على إصدار حكم”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين