أخبار أميركامنوعات

القبض على رجل من بنسلفانيا حاول شراء رفات بشرية مسروقة

اتُهم رجل من بنسلفانيا بإساءة استخدام جثة وتلقي رفات بشرية مسروقة واتهامات أخرى، بعد أن قالت الشرطة إنه حاول شراء رفات بشرية مسروقة من امرأة من أركنساس لاحتمال إعادة بيعها على موقع فيسبوك، وفقًا لما نشرته شبكة “ABC News“.

وأكدت متحدثة باسم جامعة أركنساس للعلوم الطبية في ليتل روك، أن الرفات سيتم التبرع بها لمنشأة “UAMS”، وقالت المتحدثة ليزلي تايلور، إن الرفات تمت سرقتها من منشأة أركنساس المركزية لخدمات الجنائز في ليتل روك من قبل موظفة مشرحة وتم بيعها، مضيفة أن هناك تحقيقًا فيدراليًا مفتوحًا.

قالت تايلور: “نحن نحترم أولئك الذين يتبرعون بأجسادهم، ونشعر بالفزع من أن مثل هذا الشيء يمكن أن يحدث”.

وقال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي في ليتل روك، كونور هاجان، إن المكتب كان على علم بحادث بنسلفانيا، لكنه لن يعلق على التحقيقات الجارية الآن، ولم يتم توجيه اتهامات محددة حتى أمس الخميس ضد المرأة في أركنساس.

أعلنت شرطة بلدة شرق بنسبورو في بنسلفانيا عن إلقاء القبض على جيريمي لي بولي، البالغ من العمر 40 عامًا، من إينولا بولاية بنسلفانيا، وتوجيه الاتهامات إليه.

وكان باولي قد اعتقل في 22 يوليو، ومثل أمام المحكمة لأول مرة أمس الخميس، مع إمكانية الإفراج عنه بكفالة بقيمة 50 ألف دولار، وفقًا لسجلات المحكمة.

على صفحة فيسبوك باسمه، نشر باولي صورًا لأكياس وأكوام من عظام الفخذ، وعلّق أحدهم: “التقط المزيد من الصور للعظام كي يتم فحصها”، يستخدم باولي صفحة على فيسبوك لتسويق الرفات البشرية، كما يوفر رابطًا إلى موقعه على الويب.

قال شون ماكورماك، المدعي العام في مقاطعة كمبرلاند، بنسلفانيا، بعدما تم توجيه الاتهام إلى باولي: “أعتقد أنني رأيت كل شيء، السؤال الذي كان علينا الإجابة عليه هو هل بيع الأعضاء أو العظام غير قانوني أم قانوني؟، لدهشتنا كان بعضها قانونيًا، ومع استمرار التحقيق، أصبح من الواضح أن هناك نشاطًا غير قانوني يحدث أيضًا”.

قال باولي، الذي وصف نفسه بأنه جامع لما أسماه “كل غريب ومثير”، بما في ذلك الرفات البشرية، إن الرفات التي عرضها للبيع تم الحصول عليها بشكل قانوني، وفقًا لشهادته أمام الشرطة.

عندما اقتحمت الشرطة منزل بولي، وجدوا 3 دلاء سعة 5 جالونات تحتوي على أجزاء متنوعة من رفات الجسم البشري، بعضها يعود إلى أطفال.

قال باولي للمحققين إنه يعتزم إعادة بيع الرفات، ويزعم المحققون أن باولي رتب دفع 4000 دولار لامرأة أركنساس مقابل الحصول على بعض الرفات البشرية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين