أخبارأخبار أميركا

وفاة طفل بعد إصابته بأميبا آكلة للدماغ في نبراسكا

قال مسؤولو الصحة في نبراسكا، إن طفلًا توفي بسبب حالة نادرة من الأميبا الآكلة للدماغ، بحسب ما ذكرته شبكة “ABC News“، حيث تعدّ هذه هي أول حالة وفاة معروفة من “Naegleria Fowleri” في تاريخ الولاية، وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية في نبراسكا.

الطفل من سكان مقاطعة دوغلاس، التي تضم مدينة أوماها، ربما أصيب بالعدوى أثناء السباحة في نهر Elkhorn في ولاية نبراسكا يوم الأحد الماضي، مرض الطفل بعد فترة وجيزة وتوفي هذا الأسبوع، وفقًا لإدارة الصحة في مقاطعة دوغلاس.

تجري مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) مزيدًا من الاختبارات للتأكيد، وقالت مديرة الصحة في مقاطعة دوجلاس، الدكتورة ليندسي هوس، في بيان: “لا يمكننا إلا أن نتخيل الدمار الذي تشعر به هذه الأسرة، أحر التعازي لهم”، وتابعت: “يمكننا تكريم ذكرى هذا الطفل من خلال تثقيفنا بشأن المخاطر ثم اتخاذ خطوات لمنع العدوى”.

يُذكر أن “Naegleria Fowleri” هي أميبا نادرة، ولكنها مميتة، تعيش في المياه العذبة الدافئة، مثل البحيرات والبرك والأنهار والينابيع الساخنة، يمكن أن يصيب الكائن أحادي الخلية الأشخاص عندما تنتقل المياه التي تحتوي على الأميبا عبر الأنف وتصل إلى الدماغ، عادةً أثناء السباحة أو الغطس.

لا يصاب الناس بالعدوى من شرب المياه الملوثة أو السباحة في بركة تم تطهير مياهها بشكل صحيح بالكلور، وفقًا لـ “CDC”.

يزيد معدل الوفيات بسبب عدوى “Naegleria Fowleri” عن 97٪. نجا 4 فقط من أصل 154 شخصًا مصابًا في الولايات المتحدة منذ التعرف على الأميبا لأول مرة في الستينيات.

يحث مسؤولو الصحة في نبراسكا السكان على اتخاذ الاحتياطات منذ أن تم معرفة وجود هذه الأميبا في الشمال، حيث أصبحت المناطق الأكثر برودة سابقًا أكثر دفئًا وجفافًا.

قال الدكتور ماثيو دوناهو، عالم الأوبئة في ولاية نبراسكا، في بيان: “تحدث العدوى عادةً في وقت لاحق من الصيف، في المياه الدافئة في يوليو وأغسطس وسبتمبر، يتم تحديد الحالات بشكل متكرر في الولايات الجنوبية ولكن تم تحديدها مؤخرًا في أقصى الشمال”، وتابع: “إن الحد من فرص دخول المياه العذبة إلى الأنف هو أفضل الطرق لتقليل مخاطر العدوى”.

ينصح مسؤولو الصحة الناس بتجنب الأنشطة المتعلقة بالمياه العذبة الدافئة خلال فترات ارتفاع درجة حرارة المياه أو انخفاض مستوياتها.

يمكن للناس تقليل خطر الإصابة بالعدوى عن طريق إبقاء رؤوسهم بعيدة عن الماء واستخدام مشابك الأنف أو سد أنوفهم عند الغطس تحت الماء، ويجب على السباحين أيضًا تجنب حفر أو تحريك الرواسب في قاع البحيرة أو النهر.

قال مسؤولو الصحة إن على الناس استخدام الماء المعقم أو المقطر أو الفاتر المغلي سابقًا فقط لغسل الأنف والفم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين