أخبارمنوعات

بوتين يعلن عن مكافأة مليون روبل لكل أم تنجب 10 أبناء

وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مرسومًا بمنح جائزة قدرها مليون روبل (16500 دولار) لكل أم تنجب 10 أطفال أو أكثر، وهو مرسوم يعد إحياء جائزة قديمة كانت موجودة في زمن الحقبة السوفيتية

وكان الزعيم السوفييتي الأسبق جوزيف ستالين قد أطلق في 1944 جائزة باسم “الأم البطلة” Mother Heroine لتشجيع الأمهات الروس على الإنجاب، وذلك بعد وفاة عشرات الملايين من المواطنين السوفيت خلال الحرب العالمية الثانية، وحصلت أكثر من 400 ألف امرأة على الجائزة قبل إلغائها في 1991 بعد تفكك الاتحاد السوفييتي. وفقًا لموقع “العربية“.

وبموجب المرسوم الذي أصدره بوتين، ستحصل كل سيدة يبلغ طفلها العاشر عيد ميلاده الأول، على مليون روبل، بما يعادل 16 ألف دولار، وذلك لمرة واحدة، بشرط أن يظل الأطفال التسعة الآخرون على قيد الحياة. كما ستحصل الأم على ميدالية ذهبيةا تمنح لـ”لبطلة الأم” وستكون مزينة بالعلم الروسي وشعار الدولة.

وكان بوتين قد أعلن أيضًا أن الحاصلين على جائزة Parental Glory أو “المجد الأبوي” التي أنشأها في عام 2008 للعائلات التي لديها 7 أطفال أو أكثر، سيحصلون على مدفوعات إضافية تصل إلى 700 ألف روبل، تعادل 11.460 دولارًا.

سبب قرار بوتين

ويرى كثيرون أن السبب في إحياء بوتين للجائزة القديمة يرجع إلى الخسائر البشرية الكبيرة التي تكبدها جيشه في الحرب التي شنها على أوكرانيا منذ 24 فبراير الماضي، ولا زالت مستمرة حتى الآن دون أن تحقق أهدافها، وهو ما أدى لتفاقم الأزمة الديموغرافية التي تعاني منها روسيا

وكانت خدمة الإحصاء الحكومية الروسية قد حذرت من أن عدد السكان البالغ 144 مليونًا، قد ينخفض إلى 132 مليونًا في العقدين المقبلين.

وأشارت إلى أن عدد المقيمين في روسيا انخفض إلى 380 ألفًا بين يناير ويونيو الماضيين، في وقت توقعت فيه الأمم المتحدة أنه في أسوأ السيناريوهات، قد ينخفض عدد سكان روسيا عام 2100 إلى 83 مليونا فقط، وهو عدد قليل جدًا بالنسبة لبلد هي الأكبر مساحة في العالم، حيث تزيد مساحتها عن 17 مليون كيلومتر مربع.

وتشير إحصاءات غير رسمية إلى أن روسيا خسرت عشرات الآلاف من الشباب الذين لقوا حتفهم في أوكرانيا، كما هاجر الآلاف منذ بداية الحرب، معظمهم أكاديميون وصحافيون ومتخصصون بتكنولوجيا المعلومات.

ووفقًا لشبكة (CNN) فإن آخر إحصائيات Rosstat المنشورة هذا الصيف، تشير إلى تقلص عدد سكان روسيا بمعدل قياسي بلغ 86 ألف شخص شهريًا بين شهري يناير ومايو، وفي غضون ذلك، غادر ما يقدر بنحو 75300 مهاجر روسيا.

تقديرات متضاربة

وكانت (CNN) قد نقلت عن نائب وزير الدفاع الأمريكي للشؤون السياسية، كولين كول، أن روسيا خسرت حوالي 70 إلى 80 ألف من جنودها (بين قتيل وجريح) حتى الآن في حرب أوكرانيا، وفقًا للتقديرات الأمريكية لخسائر روسيا في هذه الحرب.

وقال كول إن عدد الضحايا من القوات الروسية “لافت للنظر” بالنظر إلى أن روسيا “لم تحقق أيًا من أهداف فلاديمير بوتين” منذ غزو أوكرانيا في نهاية فبراير الماضي.

لكن الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، نفى التقديرات الأمريكية حول خسائر الجيش الروسي ، وقال إن الخسائر بين العسكريين الروس المشاركين في العمليات العسكرية في أوكرانيا بلغ 498 قتيلًا، و1597 جريحًا. وفقًا لموقع “الجزيرة نت“.

فيما يؤكد الجانب الأوكراني أن روسيا مُنيت بخسائر فادحة خلال الحرب، حيث قالت هيئة الأركان الأوكرانية إن خسائر الجيش الروسي، حتى الرابع من أغسطس الجاري بلغت مقتل نحو 41 ألفا و500 جندي، وتدمير أو إعطاب 1789 دبابة، و4026 آلية مدرعة، و2960 عربة عسكرية أخرى.

هذا بالإضافة إلى تدمير 946 نظاما مدفعيا، و118 نظاما للدفاع الجوي، و223 طائرة مقاتلة، و191 مروحية، و742 طائرة مسيرة، و182 صاروخا مجنحا، و15 سفينة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين