أخبار العالم العربيتقارير

الفيضانات تقتل 77 في السودان.. وحرائق تقتل 67 في مصر والجزائر.. ووفاة 23 في حادث مروع بالمغرب

شهدت عدد من الدول العربية تطورات مأساوية لحوادث وكوارث وقعت بها خلال اليومين الماضيين. فما بين فيضانات السودان، وحرائق مصر والجزائر، وحادث مروري هو الأسوأ في المغرب، لقي عشرات الأشخاص مصرعهم وأصيب المئات.

فيضانات السودان

في السودان أعلنت السلطات اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات التي ضربت البلاد إلى 77 شخصًا.

وقال المجلس القومي للدفاع المدني في السودان إن حصيلة الوفيات جراء الفيضانات ارتفعت إلى 77، بعد تسجيل حالة وفاة في شرق دارفور غربي البلاد، وأخرى في شمال كردوفان، وسط السودان. وأضاف أنه جرى تسجيل إصابة 30 شخصًا آخرين بسبب هذه الفيضانات.

وأوضح المجلس أن 14 ألفا و500 منزل تعرضت إلى انهيار جزئي، فيما انهار أكثر من 20 ألف منزل بشكل كلي. وفقًا لموقع “سكاي نيوز عربية“.

وتضررت 12 ولاية في السودان من الفيضانات، وكانت ولاية الجزيرة، جنوب شرقي السودان أكثر تلك الولايات تضررًا.

وكان العام الماضي قد شهد وفاة أكثر من 80 شخصًا بالسودان في حوادث مرتبطة بالفيضانات خلال موسم الأمطار.

حريق كنيستين في مصر

شهدت مصر حريقين في كنيستين خلال 3 أيام، كان أولهما حريق كبير نشب في كنيسة أبي سيفين في منطقة إمبابة أثناء إقامة القداس صباح الأحد الماضي، بسبب ماس كهربائي، مما أسفر عن مقتل 41 شخصًا وإصابة 14 آخرين، وفقًا لصحيفة “الأهرام” المصرية.

وبعدها بيومين نشب حريق آخر في كنيسة بمدينة المنيا الجديدة بصعيد مصر، لكن شاءت العناية الإلهية أن يمر الحريق دون حدوث إصابات رغم انه دمر محتويات الكنيسة التي كانت مغلقة وقت حدوث الحريق.

كشفت مصادر كنسية عن نجاة 50 طفلاً و20 خادمة من الموت في الحريق الذي اندلع عقب خروجهم من الكنيسة بنحو ساعة، حيث كانوا يشاركون هم والخادمات في كرنفال داخل إحدى قاعات الكنيسة وفقًا لصحيفة “المصري اليوم“.

وأصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بيانًا قالت فيه إن تحقيقات النيابة العامة والمعمل الجنائي وتفريغ كاميرات الكنيسة وجهاز الـ D.V.R ، كشف أن منشأ الحريق بعض الشموع التي كان يلهو بها طفلان من أبناء الكنيسة داخل الهيكل بالقرب من المذبح، وذلك عن غير قصد منهما. وفقًا لموقع “اليوم السابع“.

حرائق غابات الجزائر

وفي الجزائر لقي 26 شخصًا مصرعهم جراء حرائق الغابات التي شهدتها عدد من ولايات شرقي البلاد مؤخرًا، وقال وزير الداخلية الجزائري، كمال بولجود، إن من بين الضحايا 24 في ولاية الطارف، و2 في سطيف، وفقًا لموقع”روسيا اليوم“.

وقالت مصالح الحماية المدنية إنها سجلت حتى ظهر اليوم الأربعاء 26 بؤرة حريق عبر 9 ولايات، وكان أهم حريق تم الإبلاغ عنه ببلدية الزعرورية بسوق أهراس.

ووفقًا لوكالة الأنباء الجزائرية فقد جاء توزيع الحرائق على الولايات المتضررة منها كالآتي: الطارف (10)، سوق أهراس وسطيف (4)، سكيكدة وقالمة (2)، جيجل وتيبازة وبجاية وتيزي وزو (حريق واحد بكل ولاية)”.

وتقدم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بتعازيه الخالصة والمواساة لأسر ضحايا الحرائق، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية، فإن الرئيس تبون أكد وقوف الدولة، والتجند التام لمختلف المصالح بتسخير كافة الإمكانات البشرية والوسائل المادية لإخماد الحرائق والتكفل بالمصابين.

حادث مروع بالمغرب

أما المغرب فقد شهدت حادثًا مروريًا مروعًا راح ضحيته 23 قتيلا و36 جريحًا، ونجم الحادث عن انقلاب حافلة للمسافرين قادمة من الدار البيضاء صوب منطقة أيت عتاب، أثناء مرورها بأحد المنعرجات بالطريق الوطنية رقم 11، في محافظة خريبكة.

ووفقًا لموقع “روسيا اليوم” فإن هذا الحادث يعد الأسوأ من نوعه في المملكة خلال الأعوام الأخيرة. وكان حادث مماثل لانقلاب حافلة ركاب بين مراكش ووزارات في الجنوب، قد أسفر عن 42 قتيلًا في 2012.

وتتسبب حوادث السير في المغرب في مقتل 3500 شخص وإصابة 12 ألف جريح سنويًا، بمعدل 10 قتلى في اليوم، وفق تقديرات رسمية.

وكانت السلطات المغربية قد وضعت إستراتيجية “وطنية للسلامة الطرقية” لمواجهة هذه المشكلة وتشديد المراقبة. وتطمح هذه الإستراتيجية إلى خفض عدد حوادث السير إلى النصف بحلول 2026.

لكن الوضع لا يزال مقلقا بحسب الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية التي سجلت ارتفاعا في عدد حوادث السير العام الماضي بأكثر من 18% مقارنة مع 2020 وأكثر من 13% عن 2019.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين