أخبارأخبار أميركا

وزير العدل يؤكد أنه صادق على مذكرة تفتيش منزل ترامب ويطالب المحكمة بنشر الوثائق

في محاولة لحسم الجدل الكبير الذي ثار بعد قيام مكتب التحقيقات الفيدرالي بتفتيش منزل الرئيس السابق دونالد ترامب في فلوريدا، أعلن وزير العدل، ميريك غارلاند، الخميس، أنه صادَقَ شخصيا على مذكّرة التفتيش. وفقًا لموقع “الحرة“.

وأدان غارلاند الهجمات التي طالت نزاهة وزارة العدل وFBI  بعد عملية التفتيش، وقال في مؤتمر صحفي إنه صادق شخصيًا على قرار إصدار مذكّرة التفتيش في هذه القضية”، مؤكدًا أن الوزارة لا تتّخذ مثل هذا القرار بسهولة”.

ولم يوضح غارلاند السبب الذي استدعى إصدار مذكرة التفتيش، لكنّه أكد وجود “سبب محتمل”، مطالبًا المحكمة بالكشف عن مذكرة التفتيش التي قُدمت في إطار التحقيق بسبب “المصلحة العامة الكبرى”.

وجاء في اقتراح تم تقديمه لمحكمة فيدرالية في فلوريدا اليوم الخميس أن “اهتمام الجمهور الواضح والقوي بفهم ما حدث في ظل هذه الظروف يثقل كاهل الوزارة ويتطلب كشف مذكرة التفتيش”.

مهلة ترامب

وتم منح ترامب مهلة 24 ساعة تنتهي غدًا الجمعة على الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي في فلوريدا، إذا أراد الاعتراض على كشف المذكرة.

ووفقًا لوكالة “أسوشيتد برس“، فإن طلب غارلاند الملفت للنظر بنشر مذكرة التفتيش التي من المفترض أنها سرية ربما يعود إلى إدراكه للاهتمام العام غير العادي بما حدث، وأن صمت وزارة العدل قد منح ترامب وأنصاره الفرصة لشن هجمات لفظية مريرة تعرضت لها وزارته ومكتب التحقيقات الفيدرالي.

وأوضحت الوكالة أنه إذا تم الإفراج عن مضمون مذكرة التفتيش فقد يتم الكشف عن معلومات غير مألوفة حول الرئيس السابق، وحول التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن تعامله مع الوثائق الحكومية الحساسة.

ووصف كريستوفر راي، الذي عينه ترمب مديرًا للوكالة في عام 2017، التهديدات المتداولة عبر الإنترنت ضد العملاء الفيدراليين ووزارة العدل بأنها “مؤسفة وخطيرة”.

وقال: “أنا قلق دائمًا بشأن التهديدات التي يتعرض لها وكلاء تطبيق القانون.. العنف ضد سلطات إنفاذ القانون ليس هو الحل”.

اعتراضات ترامب وأنصاره

وتتناقض هجمات ترامب على مكتب التحقيقات الفيدرالي مع موقفه الذي أشاد فيه بتحقيقات المكتب بشأن منافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون، خلال انتخابات عام 2016، حول ما إذا كانت قد أساءت التعامل مع المعلومات السرية.

وقال ترامب، الذي انتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي لسنوات وسعى إلى بث انعدام الثقة بين مؤيديه في قراراته، إن المذكرة صدرت وجري تفتيش منزله على الرغم من تعاونه مع وزارة العدل بشأن القضية.

وفي منشور له على منصته Truth Social، قال ترامب إن محاميه وممثليه كانوا يتعاونون تعاونًا كاملًا مع المسؤولين الحكوميين، وكان بإمكانهم الحصول على ما يريدون، متى أرادوا، إذا كان لدينا ذلك”.

وكان كبار الجمهوريين قد سارعوا لإبداء الدعم للرئيس السابق بعد تفتيش منزله، وعبّر مايك بنس، النائب السابق لترامب، عن “قلق عميق” إزاء عملية التفتيش وقال إنها تنم عن “انحياز حزبي” من جانب وزارة العدل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين