أخبارأخبار أميركا

تحذير: نيويورك قد تشهد المئات من حالات شلل الأطفال

قال مسؤولون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، اليوم الخميس، إن حالة شلل الأطفال التي تم اكتشافها في نيويورك الشهر الماضي، وهي أول حالة مؤكدة في أمريكا منذ ما يقرب من عقد من الزمان، يمكن أن تكون مؤشرًا على وجود عدة مئات من الحالات، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

في أواخر يوليو الماضي، تبين أن شابًا يبلغ من العمر 20 عامًا من مقاطعة روكلاند بنيويورك ظهرت عليه أعراض شلل الأطفال، كان الشاب غير محصن ضد المرض من قبل، ولم يتم التعرف على أي حالة أخرى حتى الآن.

من المعروف أن مقاطعة روكلاند هي منطقة مقاومة للقاحات بشكل عام، حيث يبلغ معدل التطعيم ضد شلل الأطفال لدى السكان حوالي 20 نقطة مئوية أقل من عامة سكان الولايات المتحدة، وفقًا لوزارة الصحة في ولاية نيويورك.

قال خوسيه روميرو، مدير المركز الوطني للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي التابع لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، إن الحالة الوحيدة التي تم اكتشافها الشهر الماضي يمكن أن تكون “مجرد قمة جبل الجليد”.

تابع روميرو: “هناك عدد من الأفراد في المجتمع أصيبوا بفيروس شلل الأطفال، من المحتمل أن يحدث انتشار للمرض، ولكن للأسف سيكون صامتًا”، وأضاف: “قد لا تظهر الأعراض على معظم المصابين بفيروس شلل الأطفال، على الرغم من أنهم لا يزالون عرضة للخطر، مثل ضعاف المناعة وغير الملقحين”.

من جهتها، قالت وزارة الصحة بولاية نيويورك، الأسبوع الماضي، إن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها اكتشفت فيروس شلل الأطفال من خلال مراقبة مياه الصرف الصحي.

تم جمع 6 عينات من مقاطعة روكلاند على مدى شهرين و5 عينات جاءت من مقاطعة أورانج المجاورة، والتي لديها معدل تطعيم ضد شلل الأطفال أقل من روكلاند، وتم العثور على العينات مرتبطة وراثيًا بالفيروس الذي أصاب رجل روكلاند البالغ من العمر 20 عامًا.

بعد وقت قصير من اكتشاف فيروس شلل الأطفال من خلال مراقبة مياه الصرف الصحي، نشرت مراكز السيطرة على الأمراض فرقًا للتحقيق في حالة شلل الأطفال الأخيرة المكتشفة، وما إذا كانت هناك حالات أخرى.

في ضوء الحالة الأخيرة، بدأت المراكز في تقديم لقاحات شلل الأطفال في مقاطعة روكلاند بشكل مكثف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين