أخبارأخبار أميركا

مكث 4 ساعات لم يذكر فيها سوى اسمه.. لماذا رفض ترامب الإجابة على أسئلة المدعي العام؟

قال الرئيس السابق، دونالد ترامب، إنه رفض الإجابة على أسئلة المدعية العامة بنيويورك في إطار استدعائه للإدلاء بشهادته في التحقيق الذي تجريه نيويورك في الممارسات التجارية لعائلته.

ورغم أن مثول ترامب للإدلاء بشهادته استمر حوالي أربع ساعات، إلا أن السؤال الوحيد الذي أجاب عنه الرئيس السابق كان عن اسمه، حسبما قال محاميه رون فيشتي لشبكة nbcnews.

وتواجه منظمة ترامب اتهامات بالحصول على إعفاءات ضريبية وقروض من خلال تقييمات احتيالية أو مضللة للأصول. ونفى ترامب ارتكاب أي مخالفات، ووصف التحقيق المدني بأنه مطاردة ساحرات.

وبعد وصوله إلى مكتب مانهاتن، أصدر ترامب بيانًا انتقد فيه المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جيمس، والتحقيق الذي تجريه.

وقال ترامب في البيان: “سنوات من العمل، وعشرات الملايين من الدولارات أنفقت على ملحمة التشويه الطويلة هذه، ولكن دون جدوى.. لقد رفضت الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالحقوق والامتيازات الممنوحة لكل مواطن بموجب دستور الولايات المتحدة”. موضحًا بأنه استشار فريقه القانوني. وفقًا لموقع “الحرة“.

وأضاف: “عندما تصبح عائلتك وشركتك وجميع الأشخاص في دائرتك أهدافًا لحملة اضطهاد باطلة وذات دوافع سياسية بدعم من محامين ومدعين عامين ووسائل إعلام مضللة، فلن يكون لديك خيار”.

وتابع “إذا كان لدي أي شك في ذهني، فإن مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي، يوم الاثنين، لمقري في مارالاغو، قبل يومين فقط من هذا الاستدعاء قضت على أي شكوك”.

ووفقًا لشبكة CNN فقد استند ترامب في رفضه الإجابة على الأسئلة إلى حقوقه في التعديل الخامس من الدستور الأمريكي، الذي يحمي الناس من إجبارهم على أن يكونوا شاهدين ضد أنفسهم في قضية جنائية.

ويشير خبراء إلى أن ترامب ربما رفض الإجابة على الأسئلة اليوم لأنه كان من الممكن استخدام إجاباته ضده في التحقيق الجنائي الآخر. وفقًا لموقع “بي بي سي“.

وقال مكتب المدعية العامة إن الإفادات التي كانت مطلوبة من ترامب كانت من بين آخر إجراءات التحقيق المتبقية التي يتعين تنفيذها. وبمجرد انتهاء التحقيق، يمكن للمدعية العامة بعد ذلك أن تقرر رفع دعوى قضائية لاستصدار حكم بعقوبات مالية ضد ترامب أو شركته.

ورغم أن تحقيق المدعي العام هو تحقيق مدني، إلا أن تحقيقًا موازيًا يجريه حاليًا مكتب المدعي العام في مانهاتن، مما قد يؤدي إلى توجيه تهم جنائية له.

وكانت المدعية العامة بنيويورك قد سعت لاكثر من 6 أشهر للحصول على شهادة ترامب ونجليه إيفانكا ودونالد ترامب جونيور، وقاومت الأسرة أوامر الاستدعاء من خلال نظام محاكم نيويورك، كما حاول محامو ترامب مقاضاة جيمس في محاولة لمنعها من استجواب الرئيس السابق ونجليه.

لكن قاضٍ بالمحكمة العليا في نيويورك حكم بوجوب حضور ترامب وأبنائه للإدلاء بالإفادات المطلوبة. وبالفعل تم استجواب إيفانكا ودونالد ترامب جونيور في وقت سابق من هذا الشهر.

ويدرس مكتب المدعية العامة ما إذا كان سيرفع دعوى مدنية ضد ترامب وشركته، خاصة وأنه سبق أن أكد أنه كشف عن أدلة جوهرية تثبت وجود العديد من التحريفات في البيانات المالية التي قدمها ترامب إلى البنوك وشركات التأمين ومصلحة الضرائب. وفقًا لشبكة nbcnews.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين