أخبارأخبار أميركا

السجن 3 سنوات لرجل هدد بقتل أنتوني فاوتشي ومسؤولين آخرين

حُكِمَ على رجل من ويست فرجينيا، بالسجن لمدة 3 سنوات بعد أن أرسل رسائل بريد إلكتروني فيها تهديدات للدكتور أنتوني فاوتشي ومسؤولين صحيين آخرين، بسبب حديثهم المتكرر عن فيروس كورونا المستجد والجهود المبذولة لمنع انتشاره، وفقًا لما ذكرته شبكة “ABC News“.

قالت وزارة العدل في بيان صحفي، باستخدام حساب بريد إلكتروني مجهول مقره في سويسرا، قام توماس باتريك كونالي بالتهديد بقتل فاوتشي وأفراد عائلته، وقالت إحدى رسائله إنهم “سيتم جرّهم إلى الشارع وضربهم حتى الموت ثم حرقهم”.

وقالت رسالة بريد إلكتروني أخرى إن فاوتشي “سيُطارد ويُأسر ويُعذب ويُقتل”، وفقًا لسجلات المحكمة.

فاوتشي هو كبير المستشارين الطبيين للرئيس جو بايدن ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة في بيثيسدا بولاية ماريلاند، كان فاوتشي متحدثًا بارزًا عن اللقاحات والتدابير الوقائية الأخرى ضد كورونا، وسبق وأن قال في حديث صحفي مؤخرًا إنه يتوقع التقاعد مع نهاية ولاية بايدن الحالية.

من بين المسؤولين الفيدراليين الآخرين الذين تم تهديدهم، كان الدكتور فرانسيس كولينز، الذي كان مدير المعاهد الوطنية للصحة في وقت تهديدات كونالي، وقالت وزارة العدل إن كولينز وعائلته تعرضوا للتهديد بالاعتداء الجسدي والموت إذا استمر كولينز في الحديث عن الحاجة إلى لقاحات كورونا الإلزامية.

وقالت وزارة العدل إن كونالي اعترف أيضًا بإرسال رسائل بريد إلكتروني تهدد الدكتورة راشيل ليفين، وزيرة الصحة في ولاية بنسلفانيا آنذاك، كما تم تهديد مسؤول صحة عامة لم يتم الكشف عن اسمه في ماساتشوستس، إلى جانب زعيم ديني بارز في نيوجيرسي.

وقال إريك إل بارون، المدعي العام الأمريكي لمنطقة ماريلاند، في بيان: “لكل شخص الحق في الاختلاف في الرأي، لكن ليس لديك الحق في تهديد حياة مسؤول فيدرالي”.

حكمت قاضية المقاطعة الأمريكية، بولا شينيس، على كونالي بالسجن 37 شهرًا تليها 3 سنوات من الإفراج تحت المراقبة.

يُذكر أنه تم القبض على كونالي الصيف الماضي، وأقر في مايو بتوجيه تهديدات ضد مسؤولين فيدراليين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين