أخبارمنوعات

برازيلي يحتجز زوجته وابنيه لمدة 17 عامًا في كوخ متهالك

اقرأ في هذا المقال
  • تم إلقاء القبض على الزوج، وسيخضع للتحقيق قريبًا.

أعلنت الشرطة البرازيلية عن نجاحها في تحرير امرأة وابنيها، بعدما كانوا يعانون من حالة متقدمة من الإعياء وسوء التغذية، بعد احتجازهم في ظروف معيشية سيئة لمدة 17 عامًا في ريو دي جانيرو، وفقًا لما نشرته صحيفة “دايلي ميل“.

قالت الشرطة في ريو دي جانيرو، إن الزوج هو المسؤول عن احتجاز المرأة وابنيها داخل كوخ متهالك، وأضافت في بيان إن “الشابين كانا مقيّدين ويعانيان من سوء التغذية”.

تلقت الشرطة بلاغًا بشأن الواقعة من شخص مجهول، وعلى الفور تم تنفيذ عملية اقتحام للمكان الواقع في منطقة غواراتيبا الشعبية في غرب ريو دي جانيرو، حيث تبيّن صحة البلاغ.

قالت وسائل إعلام محلية إن المرأة وولديها البالغ أعمارهما 19 و22 عامًا، تم نقلهم إلى مستشفى قريب بعد وقت قصير من تحريرهم، حيث كانوا يعانون حالة متقدمة من الجفاف وسوء التغذية الحاد والإعياء.

قالت المرأة للسلطات إنها وولدَيها كانوا في بعض الأحيان يمضون 3 أيام من دون طعام، وكانوا يتعرضون لاعتداءات جسدية ونفسية باستمرار من قبل زوجها.

وأضافت الزوجة إن زوجها الذي يدعى لويس أنطونيو سانتوس سيلفا، أخبرها قبل 23 عامًا، بأنها يجب أن تبقي معه حتى النهاية، وأكد لها: “لن تخرجي من هنا إلى أن تموتي”.

تُظهر صور نشرتها وسائل إعلام برازيلية، الولدين البالغين بجسم أشبه ببنية الأطفال بسبب سوء التغذية، وقال الجيران لوسائل الإعلام إن الزوج كان يُلقب بـ “DJ”، لأنه اعتاد تشغيل الموسيقى لطمس صرخات زوجته وابنيه.

تم إلقاء القبض على الزوج، وسيخضع للتحقيق قريبًا، فيما أشارت بعض وسائل الإعلام إلى ورود بلاغات بشأن هذا الأمر قبل عامين، من دون أن تلقى أي تجاوب من السلطات في ذلك الحين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين