أخبارمنوعات

غضب في إيطاليا بعد مقتل مهاجر معاق ضربه جاره حتى الموت وسط الشارع

سادت حالة من الغضب في إيطاليا على خلفية جريمة قتل وحشية راح ضحيتها مهاجر نيجيري معاق، يدعى أليكا أوجورشوكو، ويبلغ من العمر 39 عامًا، ويعمل كبائع متجول، وذلك بعد أن تعرّض للضرب حتى الموت على يد جاره وسط الشارع أمام المارّة دون أن يتدخل أحد لإنقاذه.

الواقعة البشعة شهدتها بلدة تشيفيتانوفا ماركي Civitanova Marche الساحلية الإيطالية، وأثارت جدلًا جديدًا حول العنصرية في إيطاليا، وتسببت في مشاحنات سياسية قبل الانتخابات الوطنية التي ستجرى في سبتمبر المقبل، وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز“.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله بكثرة على وسائل التواصل الاجتماعي، المهاجر النيجيري المعاق، وهو يتعرض للضرب بالعكاز الخاص به، من قبل مواطن إيطالي حتى فارق الحياة، وذلك في شارع تسوق رئيسي بالمدينة، بينما اكتفى المارّة بمشاهدة الواقعة دون أن يتدخل أحد لإنقاذه، رغم استمرار الاعتداء لأكثر من 4 دقائق.

جريمة عنصرية

من جانبه قال باتريك جوباديا، نائب سكرتير جمعية تمثل النيجيريين في إيطاليا: “دعونا ندين الجريمة نفسها، وسلوك الأشخاص الذين وقفوا متفرجين وشاهدوا شخصًا معوقًا يُقتل بعكازة وصوروا الواقعة بدلًا من التدخل لإنقاذه”. وأضاف: “إنه أمر مخز”.

ووفقًا لموقع “الحرة” فإن أوغورشوكو كان قد انتقل إلى إيطاليا قبل نحو 10 سنوات لينضم إلى زوجته، تشارتي أوراشي، في بلدة تشيفيتانوفا ماركي، ولجأ لبيع البضائع بعد أن صدمته سيارة العام الماضي وهو يقود دراجته، مما أجبره على استخدام العكاز للحركة.

من جانبها قالت الزوجة أوراشي إنها أصيبت بالذهول عندما علمت بما حدث وشاهدت ما تعرّض له زوجها، وأضافت الزوجة التي لديها ابن من زوجها: “الألم شديد بالنسبة لي، أنا بحاجة إلى العدالة”.

تقول الشرطة إن التحقيقات لم تُظهر أي شيء يشير إلى دوافع عنصرية لارتكاب الجريمة، مشيرة إلى أن الدافع وراء القتل يمكن أن يعود لأسباب تافهة.

لكن المعلومات تشير إلى أن منطقة مارشيز، التي تقع بها بلدة تشيفيتانوفا التي شهدت الجريمة، كانت مسرحًا لجرائم شنيعة ضد المهاجرين، من بينها جريمة وقعت في فبراير 2018، عندما أطلق إيطالي يميني النار وأصاب 6 مهاجرين أفارقة. وقبل ذلك بعامين، قُتل رجل نيجيري في مدينة فيرمو جنوب تشيفيتانوفا بعد أن حاول الدفاع عن زوجته في مواجهة افتراءات عنصرية.

سبب القاتل

وقالت قناة راى الإيطالية إن الضحية كان معروفًا في المنطقة بأنه رجل صالح، ولم يتسبب في أي مشاكل.

وأشارت القناة إلى أن المعتدي هو مواطن إيطالي من سكان البلدة، تم التعرف عليه من قبل رجال الشرطة وتم اعتقاله، وهو يدعى فيليبو كلاوديو جوزيبي فيرلازو، 32 عامًا، وزعم أثناء اعتقاله أن المهاجر النيجيري أزعج صديقته التي كانت تسير معه. ويواجه فيرلازو تهمتي القتل والسرقة؛ حيث سرق هاتف الضحية بعد الحادث.

واستنكر عد من المسؤولين الإيطاليين الحادث، ومن بينهم نائب رئيس المجلس الإقليمي لأنكونا، ميركو كارلونى، الذي رفض العنف عبر حسابه على فيسبوك، وقال “القتل الوحشي الذي وقع اليوم في تشيفيتانوفا يتركني في حيرة. لا يوجد مبرر للعنف مهما كان”.

كما قالت جورجيا ميلونى رئيسة حزب “إخوة إيطاليا” اليمينى “لا يوجد مبرر لمثل هذه الوحشية”، وطالبت بأن يدفع القاتل ثمنًا باهظا لهذه الجريمة المروعة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين