أخبارأخبار أميركا

4 مهاجرين يقاضون الحكومة بسبب ترامب.. وبايدن يتهمه بعدم الشجاعة

وجه الرئيس جو بايدن انتقادات حادة للرئيس السابق دونالد ترامب، متهمًا إياه بأنه افتقد الشجاعة في التصرف يوم 6 يناير 2021، وفشل في الرد على اقتحام مبنى الكونغرس.

وقال بايدن إن “شرطة الكابيتول، وشرطة العاصمة، ووكالات إنفاذ القانون الأخرى، تعرضت للهجوم والاعتداء والوحشية، وفُقدت الأرواح في ذلك اليوم أمام أعيننا”.

وأضاف أنه “بينما جلس رئيس الولايات المتحدة السابق المهزوم يشاهد ذلك لمدة 3 ساعات وهو جالس في غرفة الطعام الخاصة بجوار المكتب البيضاوي، كان ضباط إنفاذ القانون الشجعان يواجهون جحيم القرون الوسطى، وينزفون الدماء، ومحاطون بمذبحة”.

وأكد أن “رجال الشرطة في هذا اليوم كانوا أبطالًا، حيث وقفوا وجهًا لوجه ضد حشد مجنون صدق أكاذيب الرئيس المهزوم، لقد كان دونالد ترامب يفتقر إلى الشجاعة للتصرف”.

ووفقًا لشبكة (CNN) فقد كشفت شهادة استمعت إليها لجنة التحقيق البرلمانية الخاصة باقتحام الكونغرس، أن ترامب تجاهل دعوات من حلفائه ومستشاريه للرد بقوة أكبر على أعمال الشغب، واكتفى بمشاهدة أعمال الشغب على شاشة التلفزيون، ورفض الإدلاء بتصريحات لإبعاد مثيري الشغب.

صدمة ترامب

من ناحية أخرى رفع 4 آباء مهاجرين دعوى قضائية ضد الحكومة الأمريكية يزعمون فيها أن سياسة ترامب لفصل الأطفال تسببت في صدمة شديدة لهم.

ووفقًا لشبكة NBC News فقد قام 3 أمهات وأب واحد انفصلوا عن أطفالهم القصر بعد عبور الحدود الأمريكية المكسيكية خلال إدارة ترامب، برفع دعوى قضائية ضد الحكومة أمام محكمة فيدرالية في ولاية أريزونا، طالبوا فيها بتعويضات عن الصدمة التي قالوا إنهم تعرضوا لها بسبب انفصالهم عن أطفالهم.

ويمثل هذا الإجراء تغييرًا في إستراتيجية العائلات المهاجرة التي سعت سابقًا إلى إقامة تسوية مع وزارة العدل في عهد بايدن، لكن تلك المفاوضات انهارت في الخريف الماضي.

وقال محامو المدعين في الدعوى إنه “تم فصل كل من عائلات المدعين الأربعة دون إشعار أو معلومات وبدون خطة للم الشمل”.

وأضافوا أنه طوال عدة أسابيع تم احتجاز الوالدين والأطفال بشكل منفصل، حيث فصلت بينهم أحيانًا آلاف الأميال، بينما كان الآباء والأطفال يتوسلون للم شملهم، لكن الحكومة رفضت ذلك، كما رفضت تقديم معلومات لهم عن مكان أطفالهم أو تطمينهم بشأن ما إذا كانوا سيرون بعضهم مرة أخرى أم لا”.

وقالت إحدى الأمهات إنه لم يُسمح لها بالاتصال بابنها البالغ من العمر 14 عامًا خارج زنزانة تم احتجازهم فيها بعد وقت قصير من عبورهم الحدود في عام 2018.

وقالت إنها بكت هي وأمهات أخريات عندما رأين أطفالهن يتم تحميلهم على متن حافلة وإرسالهم إلى منشأة أخرى.

وكشفت الأم أنها انفصلت عن ابنها لمدة شهرين، دون أن تعرف مكانه أو كيفية الوصول إليه، وقالت إنه قيل لها عدة مرات إنها سيتم ترحيلها بينما سيتم عرض ابنها للتبني.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين