أخبارأخبار أميركا

إرث ترامب وأحداث 6 يناير.. 28% يؤيدون حمل السلاح ضد الحكومة

اقرأ في هذا المقال
  • قال حوالي 56٪ من الأمريكيين إن الانتخابات الرئاسية كانت نزيهة ودقيقة، لكن هذا الرقم ينخفض إلى 33٪ بين الجمهوريين.

قال غالبية الجمهوريين والمستقلين إنهم يعتقدون أن الحكومة فاسدة، فيما وافق ما يقرب من ثلثهم على حمل السلاح ضدها، وفقًا لاستطلاع جديد أجراه معهد السياسة بجامعة شيكاغو.

وكشف الاستطلاع أن ثلثي الجمهوريين والمستقلين قالوا إن الحكومة الحالية “فاسدة وتعمل ضد المواطنين العاديين”، مقارنة بنسبة 51٪ من الليبراليين الذين يرون عكس ذلك.

ووافق 28٪ من جميع الناخبين، بما في ذلك 37٪ من مالكي الأسلحة، على أنه “قد يكون من الضروري في وقت ما قريبًا أن يحمل المواطنون السلاح ضد الحكومة”، وهو رأي يتبناه حوالي 35٪ من الجمهوريين، ونسبة مماثلة من المستقلين، فيما وافق 20% من الديمقراطيين على الرأي ذاته.

إرث ترامب و 6 يناير

تأتي هذه النتائج بعد أن اختتمت لجنة بمجلس النواب تحقيقها في أعمال الشغب التي وقعت في 6 يناير 2021 في مبنى الكابيتول، حيث وقعت الأحداث سعيًا لمؤازرة الرئيس السابق دونالد ترامب وتدعيمًا لمطالباته بإلغاء نتيجة الانتخابات الرئاسية، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

قالت اللجنة أيضًا إن ترامب شجع أنصاره على الهجوم، وشاهد أعمال العنف على التلفزيون لما يقرب من 3 ساعات قبل أن يدلي ببيان أخيرًا يطالبهم فيه بالعودة إلى ديارهم.

على الرغم من جلسات الاستماع، لا يزال ترامب يتمتع بدعم واسع النطاق بين الجمهوريين، الذين هم أكثر قلقًا بشأن التضخم والتعليم والجريمة مما هو عليه قبل أحداث الشغب حول الكابيتول.

انقسام المحافظين والليبراليين

قال حوالي 56٪ من الأمريكيين إن الانتخابات الرئاسية كانت نزيهة ودقيقة، لكن هذا الرقم ينخفض إلى 33٪ بين الجمهوريين، وفقًا لاستطلاع جامعة شيكاغو، الذي أظهر أيضا أن الانقسام بين المحافظين والليبراليين في جميع أنحاء البلاد آخذ في الازدياد، حيث قال ربع الأمريكيين إنهم فقدوا بعض الأصدقاء بسبب السياسة.

يتفق أكثر من 70٪ من الجمهوريين وأكثر من 70٪ من الديمقراطيين على أن الطرف الآخر “متسلط بشكل عام ويريد فرض معتقداته السياسية على من يختلفون معه”، ووجد الاستطلاع أن نصف الأمريكيين يعتقدون أن الطرف الآخر لديه معلومات مضللة بشأن السياسة بسبب مصادر حصولهم على الأخبار.

تم إجراء الاستطلاع في الفترة من 19 مايو إلى 23 مايو، حيث تم استطلاع آراء 1000 ناخب مسجل، بهامش خطأ يزيد أو ينقص عن 3.53 نقطة مئوية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين