أخبارأخبار أميركا

52 مليون أمريكي على الساحل الشرقي معرضون لعواصف رعدية شديدة

مع استمرار موجة الحر الشديدة التي تضرب معظم أنحاء البلاد، يستعد سكان مناطق الساحل الشرقي لمواجهة حدث مناخي خطير، يتمثل في عواصف رعدية شديدة.

ووفقًا لشبكة ABC news سيتعرض أكثر من 52 مليون شخص يعيشون على طول الطريق السريع 95 لخطر العواصف الرعدية الشديدة بعد ظهر اليوم الاثنين.

ومع تحرك العاصفة شرقًا، ستنتهي فعليًا موجة الحر التي استمرت أسبوعًا تقريبًا في المناطق الممتدة من بوسطن إلى واشنطن العاصمة.

واستمرت تنبيهات الحرارة في الشمال الشرقي اليوم الاثنين، مع وجود ظروف مناخية حارة ورطبة من ماريلاند إلى ماساتشوستس.

وتشير التوقعات إلى أنه بعد ظهر اليوم الاثنين، ستمر موجة باردة عبر المنطقة مصحوبة بعواصف رعدية شديدة ورياح مدمرة وبَرَد، مع احتمال حدوث أعاصير متفرقة.

سيكون هناك انخفاض في درجات الحرارة بعد مرور العاصفة مع بقاء مستوياتها في الشمال الشرقي عند الثمانينيات خلال الأيام القادمة.

فيما ستستمر درجات الحرارة العالية بعد ظهر اليوم الاثنين في شمال غرب المحيط الهادئ، أسفل الساحل إلى وسط وجنوب كاليفورنيا، وتمتد إلى الغرب الأوسط والسهول والجنوب الشرقي.

موجة حر قاسية

وكان قد تم تحطيم الأرقام القياسية للحرارة خلال عطلة نهاية الأسبوع في نيوارك بولاية نيوجيرسي، والتي بلغت 102 فهرنهايت لليوم الخامس على التوالي، محطمة بذلك الرقم القياسي لأيام متتالية فوق المائة.

وتجاوزت بوسطن رقمها القياسي عند 100 فهرنهايت، فيما كسرت فيلادلفيا سجلها القياسي عند 99 درجة، وفعلت بروفيدنس في رود آيلاند الشيء نفسه عند 98 درجة.

ومن المتوقع ظهور درجات حرارة ثلاثية الأرقام في مدن مثل بورتلاند وميدفورد بولاية أوريغون. وفريسنو بكاليفورنيا؛ وسان أنطونيو وهيوستن ودالاس؛ تولسا، أوكلاهوما؛ وليتل روك، أركنساس؛ وشريفيبورت، لويزيانا.

وفي تينيسي، من المتوقع أن تصل درجة حرارة ناشفيل إلى 102 فهرنهايت، بينما من المتوقع أن تصل درجة ممفيس إلى 108 فهرنهايت.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين