أخبارأخبار أميركا

البنتاغون يتوقع تحديات غير مسبوقة بسبب إحجام الأمريكيين عن التجنيد

اقرأ في هذا المقال
  • يبلغ تعداد قوات الجيش بشكل رسمي حاليا 466400 جندي.

أعلن الجيش الأمريكي عن خفض العدد الإجمالي المتوقع لجنوده خلال العامين المقبلين بسبب ما أسماها “تحديات غير مسبوقة في التجنيد”، وفقًا لما نشره موقع “Axios“.

قدر مسؤولو البنتاغون في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، أنه سيكون هناك انخفاضًا بأقل من 10 آلاف جندي من حجم القوة المخطط لها خلال هذه السنة المالية، مع استمرار انخفاض الأرقام خلال العام المقبل.

قد يكون لانخفاض عدد الجنود تأثير على الاستعداد العام للقوات العسكرية، بحسب ما قاله الجنرال جوزيف مارتن، نائب رئيس أركان الجيش في جلسة الاستماع في الكابيتول هيل، الذي أضاف أيضا أن الجيش يتوقع أن يبلغ تعداد قواته 476 ألف جندي بنهاية هذا العام.

يبلغ تعداد قوات الجيش بشكل رسمي حاليا 466400 جندي، ويمكن للجيش أن ينهي عام 2023 بما بين 445000 و 452000 جندي اعتمادًا على معدل التجنيد.

قال مارتن للجنة مجلس النواب: “لدينا تحديات غير مسبوقة خاصةً بعد جائحة كورونا، وكذلك في ظل المنافسة مع الشركات الخاصة في سوق العمل، لا سيما تلك التي زادت حوافزها بمرور الوقت، وأصبحت مغرية أكثر للجنود”.

قالت وزيرة الجيش، كريستين ورموت، في جلسة استماع أمام مجلس النواب، إن “الجيش يواجه بيئة التجنيد الأكثر تحديًا الآن، هذا ليس تحديًا لمدة عام واحد، لن نحل هذه المشكلة بين عشية وضحاها”، وتابعت: “هل نخفض المعايير لتلبية عدد القوات النهائية، أم أننا يجب أن نخفض عدد القوات النهائية للحفاظ على قوة احترافية عالية الجودة؟، أعتقد أن الإجابة واضحة، الجودة أهم من العدد”.

ليس الجيش هو الفرع الوحيد من القوات المسلحة والأمنية في البلاد الذي يواجه مشكلات إزاء تجنيد أفراد جدد، رغم أن مشاكله تبدو الأشد خطورة.

قال كبار قادة القوات الجوية والبحرية وسلاح مشاة البحرية إنهم سينغمسون خلال الفترة المقبلة في العمل على تحفيز الشباب المتقدمين الذين تأخروا في الالتحاق بالتجنيد بالجيش، لتلبية هدف عدد القوات الخاص بهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين