أخبار أميركامنوعات

حل لغز جريمة وقعت قبل 47 عامًا بفضل عينة من كوب قهوة

اقرأ في هذا المقال
  • قال ممثلو الادعاء إن الأدلة في مكان الحادث تشير إلى وجود دافع جنسي.

أعلنت السلطات عن حل لغز جريمة قتل امرأة، كانت تبلغ من العمر 19 عامًا عند وفاتها، في بنسلفانيا منذ ما يقرب من نصف قرن، وذلك بفضل التقدم في تكنولوجيا الحمض النووي (DNA) وأبحاث الأنساب الجينية.

قال المدعون العامون في مقاطعة لانكستر وشرطة مانور تاونشيب إن اتهامًا جنائيًا بارتكاب جريمة قتل، تم توجيهه ضد ديفيد سينوبولي، البالغ من العمر 68 عامًا، في جريمة قتل ليندي سو بيشلر، في ديسمبر 1975، وفقًا لما نشرته “CBS News“.

وقالت مدعية المقاطعة، هيذر آدامز، إنها تأمل في أن يجلب كشف الجاني واعتقاله، بعض الشعور بالارتياح لأحباء الضحية، وللمجتمع الذي على مدى السنوات الـ 47 الماضية لم يكن لديه أي إجابات حول الجريمة.

قُتلت بيشلر، التي كانت تعمل في محل لبيع الزهور بعد أن تزوجت بحوالي عام، في غرفة المعيشة في شقتها في ضاحية لانكستر بعد عودتها من متجر البقالة، تم طعنها 19طعنة حتى فارقت الحياة.

قال ممثلو الادعاء إن الأدلة في مكان الحادث تشير إلى وجود دافع جنسي، ويعتقد المحققون أن القاتل كان يعرفها من قبل.

في عام 2019، نشر المدعون صورًا مركبة لرجل قالوا إنه ترك أدلة الحمض النووي في مكان الحادث، وفي العام التالي سعى المدعون إلى مزيد من التحليل الجيني الذي أشار إلى سينوبولي باعتباره مشتبهًا به.

عاش سينوبولي سابقًا في نفس المجمع السكني المكون من 4 وحدات، الذي كانت تسكنه بيشلر، وقالت السلطات في فبراير الماضي، إن المحققين حصلوا خلسة على الحمض النووي من سينوبولي من كوب قهوة استخدمه وألقى به في سلة مهملات قبل سفره من مطار فيلادلفيا الدولي.

قالت آدامز: “تم حل هذه القضية باستخدام الحمض النووي وتقنيات علم الأنساب، وبصراحة تامة بدون ذلك، لا أعرف ما إذا كنا سنحلها أم لا”، وأضافت أن المشتبه به لم يكن موجودًا بين المشتبه بهم الذين تحوم حولهم الشبهات، قبل أن تشير إليه الأدلة الجديدة.

تم القبض على سينوبولي في منزله في لانكستر يوم الأحد، وهو الآن لا يزال محتجزًا بتهمة القتل، ولا تذكر وثائق المحكمة وجود محامٍ يمثله إلى الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين