أخبارأخبار أميركا

اعتقال 17 من أعضاء الكونغرس خلال احتجاج أمام المحكمة العليا

أعلنت شرطة الكابيتول عن اعتقال 17 عضوا من أعضاء الكونغرس، وذلك ضمن الأشخاص الذين اعتقالهم اليوم الثلاثاء خلال مظاهرة للمطالبة بحقوق الإجهاض خارج المحكمة العليا، وفقا لما ذكرته شبكة “CBS News“.

قالت شرطة الكابيتول إنها نفذت ما مجموعه 35 عملية اعتقال بتهمة التزاحم أو العرقلة أو الإزعاج، بما في ذلك 17 من أعضاء الكونغرس، حيث جلس المتظاهرون في فيرست ستريت بالقرب من مبنى الكابيتول، وسدوا الشارع.

وقالت شرطة الكابيتول إنها أصدرت تحذيراتها القياسية الثلاثة قبل بدء الاعتقالات.

وأكد متحدث باسم النائبة الديمقراطية أيانا بريسلي، من ماساتشوستس، عن اعتقال عدة أعضاء في الكونغرس، وقال إن بريسلي كانت من بين المعتقلين، كما تم اعتقال النائبة كاثرين كلارك، مساعدة رئيس مجلس النواب الديمقراطي، وأكد متحدث باسم النائب ألكساندريا أوكاسيو كورتيز أنها كانت من بين المعتقلين.

فيما أعلن مكتب النائبة كارولين مالوني أنها كانت من بين العضوات الديمقراطيات اللاتي تم اعتقالهن بالقرب من المحكمة العليا، وقالت مالوني في بيان بعد إلقاء القبض عليها، بحسب مكتبها: “لا توجد ديمقراطية إذا لم يكن للنساء سيطرة على أجسادهن والقرارات المتعلقة بصحتهن، بما في ذلك الرعاية الإنجابية”.

وأضاف البيان: “لدي امتياز تمثيل دولة يتم فيها احترام الحقوق الإنجابية وحمايتها، أقل ما يمكنني فعله هو وضع جسدي على المحك من أجل 33 مليون امرأة معرضة لخطر فقدان حقوقهن، الحزب الجمهوري والمتطرفون اليمينيون وراء هذا القرار السيء”.

يتظاهر أنصار حقوق الإجهاض، ومن يعارضون حقوق الإجهاض كذلك، بالقرب من المحكمة العليا منذ قرار المحكمة بإلغاء حماية الإجهاض منذ ما يقرب من شهر، حيث قضت المحكمة بأن الإجهاض ليس حقًا دستوريًا.

يأمل الديمقراطيون في ترسيخ حماية الوصول إلى الإجهاض في القانون، لكن مثل هذا الإجراء يفتقر إلى الدعم في مجلس الشيوخ بموجب التمثيل الحالي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين