أخبار أميركاسياحة وسفر

ارتفاع سعر الدولار يزيد معدلات سفر السياح الأمريكيين للخارج

اقرأ في هذا المقال
  • ارتفع الطلب على الدولار الأمريكي في البلدان الأخرى وسط مخاوف بشأن الركود العالمي.
  • الأمريكيون ينفقون 11٪ أكثر على السفر الآن مقارنة بعام 2019.

على الرغم من ارتفاع معدل التضخم داخل أمريكا، إلا أن القيمة المرتفعة للدولار خلال الأسابيع الأخيرة تعدّ ميزة كبيرة للمسافر الأمريكي في الخارج، الذي سيحصل على مزيد من الخدمات والمشتريات مقابل أمواله.

وفقًا لتقرير نشرته صحيفة “The Hill“، فإن العملة الأمريكية القوية يمكن أن تقلل من الزوار الدوليين القادمين إلى الولايات المتحدة، حيث لا تزال شركات السياحة تعاني من خسائرها التي وقعت خلال ذروة الوباء.

تساوى الدولار مؤخرًا مع اليورو لأول مرة منذ عقدين، مما يجعل الرحلات إلى أوروبا أقل تكلفة بنسبة 10٪ إلى 15٪ للأمريكيين مما كانت عليه في نفس الوقت من العام الماضي.

كما كان لارتفاع الدولار أيضًا تأثير ملحوظ في وجهات سياحية مهمة مثل تايلاند والهند وكوريا الجنوبية، وهي دول تحظى باهتمام كبير بالنسبة للسياح الأمريكيين.

قالت إيريكا ريختر، نائبة رئيس الاتصالات في الجمعية الأمريكية لمستشاري السفر: “مع ارتفاع تكلفة السفر، يعد ارتفاع قيمة الدولار مؤشرًا إيجابيًا وسط كل الاضطرابات في مجال السياحة والسفر”، وأشارت ريختر إلى أن الأمريكيين ينفقون 11٪ أكثر على السفر مقارنة بعام 2019.

وبالرغم من قوة الدولار، إلا أن التضخم السنوي بلغ 9.1٪ في يونيو، وارتفع سعر الوقود والطعام بشكل أسرع بكثير، لكن الدولار لا يزال أكثر قيمة في الخارج حتى مع انخفاض عائداته من السلع والخدمات في الداخل.

ارتفع الطلب على الدولار الأمريكي في البلدان الأخرى وسط مخاوف بشأن الركود العالمي الناجم عن ارتفاع التضخم، والحرب في أوكرانيا، ومشكلات سلاسل الإمداد المستمرة بسبب فيروس كورونا.

في حين أن الولايات المتحدة ليست محصنة ضد هذه التهديدات، فقد صمد الاقتصاد بشكل أقوى بكثير من الدول الأخرى، مما يجعل عملتها أكثر قيمة في الخارج، حيث يستخدم الدولار أيضًا كعملة احتياطية في معظم دول العالم، مما يعني أن الأفراد والشركات الأجنبية غالبًا ما يعززون ممتلكاتهم ويقومون بإجراء معاملات بالدولار لحماية أنفسهم من الصدمات المالية.

سمحت قوة الاقتصاد الأمريكي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بتعزيز أسعار الفائدة بوتيرة أسرع بكثير، وهذا يجعل الحصول على الدولار أكثر تكلفة وأكثر قيمة في البلدان الأخرى.

يقول نصف المسافرين الأمريكيين إن الأسعار المرتفعة منعتهم من السفر في يونيو، بزيادة 8 نقاط مئوية عن الشهر السابق، وفقًا لمسح حديث.

وجدت بيانات “إكسبيديا” أن عمليات بحث الأمريكيين عن الرحلات الصيفية إلى وجهات أوروبية شهيرة، مثل باريس وفرانكفورت وبروكسل وأمستردام ودبلن، ارتفعت بأرقام مزدوجة خلال الأسبوع الماضي، وشهدت كوبنهاجن وأثينا ومدريد زيادات مماثلة.

يشتري الدولار الواحد ما يقرب من 15٪ أكثر مما كان عليه قبل عام واحد في 19 دولة أوروبية تستخدم اليورو، ويتم تداول الدولار عند أعلى مستوى له على الإطلاق مقابل الروبية الهندية والباهت التايلاندي، فيما ظل البيزو المكسيكي والدولار الكندي ثابتين في الغالب.

تعزز قوة الدولار أيضًا الضغط على الاقتصادات العالمية لرفع أسعار الفائدة الخاصة بهم لمواكبة ذلك، وهي قوة تزيد من خطر حدوث ركود عالمي حاد قد يرتد إلى الولايات المتحدة بطرق خطيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين