أخبار أميركاأميركا بالعربي

دراسة توضح انخفاض شعبية بايدن بين الناخبين المسلمين

ترجمة: فرح صفي الدين – أظهر أحدث تقرير أجراه “مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية” (CAIR) تزايد استياء الناخبين المسلمين من أداء الرئيس جو بايدن. وذلك في الوقت الذي تسود فيه التوقعات بتفضيل الناخبين للديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي المقبلة، وفقًا لموقع Iqna.

أجرى المجلس، وهو أكبر منظمة إسلامية للدفاع عن الحقوق المدنية للمسلمين، استطلاعًا باسم (Midterm Election Survey 2022) خلال هذا الأسبوع لبحث آراء المسلمين الأمريكيين حول أبرز القضايا السياسية والاجتماعية لهذا العام.

جاءت هذه الدراسة ضمن عدة دراسات استقصائية أخرى أجراها كير سابقًا حول الخصائص السكانية لمسلمي أمريكا، بما في ذلك تقارير تتناول تصاعد الإسلاموفوبيا وممارسة التمييز ضد المسلمين.

حاول استطلاع “الانتخابات النصفية 2022،” الذي استهدف نحو خمسمائة مسلمًا أمريكيًا، قياس “توجهات وانتماءات” المسلمين فيما يتعلق بالاختيارات السياسية. علاوة على مواقفهم من موضوعات أخرى شائكة مثل الإجهاض، وحق حيازة الأسلحة والاقتصاد.

وكشفت النتائج عن رفض نحو 49% من المسلمين لآداء الرئيس بايدن، مقابل رضا 28% فقط. وفيما يتعلق بانتخابات منتصف المدة القادمة، والتي ستقرر ما إذا كان الديمقراطيون سيحتفظون بأغلبيتهم الضئيلة في مجلس النواب أم لا، صرح 59% إنهم يخططون للتصويت للحزب الديمقراطي.

كما أظهرت مشاركة نسبة كبيرة من المسلمين في الانتخابات المقبلة، حيث أبدى أكثر من 85% من المشاركين في الاستطلاع استعدادهم للتصويت.

من جانب آخر، أوضح التقرير الانتماءات السياسية لبعض المسلمين، حيث أعلنت الغالبية العظمى منهم (64%) بشكل واضح عن نية التصويت للديمقراطيين في التجديد النصفي، بينما عبر 7% فقط عن تفضيلهم للجمهوريين. وقال 17% إنهم مستقلون أو لا ينتمون لحزب معين.

ووفقًا للبيانات، قام حوالي 75% من المسلمين بالتصويت لصالح الرئيس بايدن في الانتخابات الأخيرة. في حين أن أصوات ما يزيد على 5% منهم قد ذهبت للرئيس السابق ترامب.

واللافت هو تعبير نحو 85% ممن شملهم الاستطلاع بأن الحزب الجمهوري “مُعادي للمسلمين”. في حين استحسن حوالي 74% معاملة الديمقراطيين العادلة لجميع المهاجرين.

كما أوضحت أغلبية المشاركين أن أكبر مخاوفهم تتمثل في العنف المسلح، والحقوق المدنية، والاقتصاد، والرعاية الصحية والحرية الدينية.

جديرُ بالذكر، أن مسلمي أمريكا المشاركين بالاستطلاع قد أظهروا قلقهم العميق بشأن بعض القضايا الدولية مثل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وأحوال مسلمي الأويغور بالصين، وحقوق مسلمي الهند في ظل النظام القومي اليميني.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين