أخبارأخبار أميركا

توزيع 144 ألف جرعة لقاح ضد جدري القرود على مختلف الولايات

اقرأ في هذا المقال
  • ينتشر جدري القرود في 54 ولاية ومنطقة حتى الآن.
  • قالت منظمة الصحة العالمية إن الرجال يمثلون 99٪ من حالات الإصابة حتى الآن.

تكثف إدارة الرئيس جو بايدن من جهودها للتصدي لتفشي فيروس جدري القرود، مع تأكيد وجود 700 حالة إصابة حتى الآن، وفقًا لما ذكرته شبكة “CBS News“.

أعلنت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية، أنها ستوزع 144 ألف جرعة من لقاح “Jynneos”، المعتمد لمرض جدري القردة والجدري، على المدن والولايات اعتبارًا من يوم الاثنين المقبل، هذا بخلاف 56 ألف جرعة تم توزيعها بالفعل خلال الأسبوع الماضي.

أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن مختبرات “Labcorp” بدأت اختبار جدري القرود في مختبرها الرئيسي في نورث كارولينا، والذي يمكنه قبول عينات من جميع أنحاء البلاد.

حتى الآن لم يتم الإبلاغ عن حالات إصابة بين أفراد الأسرة الواحدة، أو المخالطين من جنسين مختلفين، وكذلك بين الأطفال

تتوقع “Labcorp” أن تكون قادرة على إجراء ما يصل إلى 10 آلاف اختبار أسبوعيًا، مما سيضاعف قدرة إجراء الاختبارات في البلاد، ومن المتوقع أن تبدأ 4 مختبرات تجارية أخرى في إجراء الاختبار في الأسابيع المقبلة أيضًا.

ينتشر جدري القرود في 54 ولاية ومنطقة حتى الآن، مع أكثر من 7200 حالة إصابة على مستوى العالم.

قالت أميرة ألبرت روس، أستاذة الصحة العالمية وعلم الأوبئة في جامعة جورج ميسون: “لدينا فرصة جيدة للغاية في القضاء على هذا التفشي إذا طبقنا المعرفة والموارد المتوفرة لدينا بشكل مناسب، ما زلت آمل أن نتمكن من تسريع تتبع جهات الاتصال للمصابين وتطبيق الحجر الصحي والعزل والتطعيم للمخالطين”.

لكن حتى الآن، واجهت جهود التلقيح والاختبار في أمريكا بعض الصعوبات، قالت رويس: “نواجه مشكلة في إدارة سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية عندما يتعلق الأمر بكل من اللقاحات والاختبارات، لقد رأينا الكثير من هذه الأشياء إبان ذروة انتشار كورونا”.

سجلت كاليفورنيا أعلى عدد من حالات جدري القرود في الولايات المتحدة، حيث بلغت حتى أمس الخميس (136)، تليها نيويورك (131)، وإلينوي (91)، وفلوريدا (72)، وواشنطن العاصمة (60).

لقاحات جدري القرود غير متاحة لعامة الناس حتى الآن؛ بدلًا من ذلك تقوم العديد من المدن بتوزيع الجرعات على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس، من بينهم أولئك الذين كانوا على اتصال جسدي وثيق مع أشخاص معروف أنهم أصيبوا بالعدوى.

قالت منظمة الصحة العالمية خلال الأسبوع الماضي، إن الرجال – ومعظمهم في العشرينات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر – يمثلون 99٪ من حالات الإصابة حتى الآن.

لكن المنظمة أضافت أنه “حتى الآن لم يتم الإبلاغ عن حالات إصابة بين أفراد الأسرة الواحدة، أو المخالطين من جنسين مختلفين، وكذلك بين الأطفال”.

من المعروف أن الفيروس ينتقل من خلال الاتصال الجسدي بشخص مصاب أو ملامسة الطفح الجلدي أو عبر انتقال قطرات من الجهاز التنفسي أو ملامسة العناصر الملوثة الأخرى مثل الملابس أو الفراش.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين