أخبار العالم العربياقتصاد

الإمارات تمنح مواطنيها 3 علاوات لمواجهة التضخم وارتفاع الأسعار

اقرأ في هذا المقال
  • يغطي برنامج الدعم المالي الجديد؛ السكن والاحتياجات الأساسية مثل المواد الغذائية، إلى جانب الماء والكهرباء والوقود

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن تخصيص 3 علاوات جديدة لدعم مواطنيها، تحت مسمى علاوات بدل تضخم، وذلك لمواجهة ارتفاع أسعار الوقود والغذاء والماء والكهرباء.

وفقًا لما نشرته صحيفة “الخليج“، أمر محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، بإعادة هيكلة برنامج الدعم الاجتماعي لمحدودي الدخل، ليصبح برنامجًا متكاملًا بميزانية قدرها 28 مليار درهم (7.62 مليار دولار)، ليرتفع بذلك من 14 مليار درهم (3.81 مليار دولار) التي تم إقرارها في ميزانية العام الجاري.

تقوم وزارة تنمية المجتمع بتوفير التغطية اللازمة لبرنامج الدعم الذي يشمل الأسر ذات الدخل المحدود، بما يشمل علاوة رب الأسرة وعلاوة الزوجة وعلاوة الأبناء.

يغطي برنامج الدعم المالي الجديد؛ السكن والاحتياجات الأساسية مثل المواد الغذائية، إلى جانب الماء والكهرباء والوقود، كما يشتمل على دعم مالي خاص للمواطنين العاطلين الذين يبحثون عن عمل، والمواطنين العاطلين عن العمل فوق سن الـ 45.

يهدف البرنامج الجديد إلى تمكين الأسر الإماراتية محدودة الدخل، من الحصول على مسكن ملائم، ودعم من يبحثون عن عمل، ودعم كبار السن من المواطنين.

أشارت تقارير إلى أن علاوة المواد الغذائية تمثل 75% من قيمة التضخم في أسعار الغذاء، في حين تمثل قيمة علاوة الوقود 85% من زيادة سعر الوقود عن 2.1 درهمًا للتر الواحد، وتصل علاوة دعم الكهرباء إلى 50% شهريًا لاستهلاك أقل من 4 آلاف كيلووات، ودعم شهري للمياه بقيمة 50% لاستهلاك شهري أقل من 26 ألف غالون.

من جهتها؛ قالت حصة بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع في الحكومة الإماراتية، إن “إعادة هيكلة برنامج الدعم الاجتماعي لمحدودي الدخل، يأتي حرصًا من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على توفير حياة كريمة لأبناء الوطن من ذوي الدخل المحدود”، وفقًا لما نشرته صحيفة “البيان“.

وأشارت بو حميد إلى أن استقبال طلبات الراغبين في الاستفادة من علاوات بدل التضخم يبدأ من يوم غدٍ، الثلاثاء، لمن تنطبق عليهم شروط الضمان، وأوضحت أن برامج الدعم موجهة للمستفيدين المسجلين في الوزارة والهيئات الاتحادية والمحلية.

يُذكر أن مخاوف التضخم لا تزال تتصاعد في جميع بلدان العالم بسبب تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، والتي تسببت في ارتفاع أسعار السلع الأساسية والغذاء وكذلك أسعار الوقود.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين