أخبار أميركااقتصاد

التضخم يؤثر على احتفالات الأمريكيين بعيد الاستقلال هذا العام

ترجمة: مروة مقبول – تسبب التضخم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، حيث كشف تقرير حديث عن ارتفاع متوسط ​​تكلفة حفلات الشواء خلال عطلة الرابع من يوليو بنسبة 17٪ مقارنة بالعام الماضي، وهي أكبر زيادة تم تسجيلها منذ 10 سنوات.

وأوضح التقرير، الذي أصدره الاتحاد الأمريكي للمزارع American Farm Bureau Foundation، أن الوجبات التي تكفي 10 أفراد ستصل تكلفتها 69.68 دولارًا، بزيادة حوالي 10 دولارات عن نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى أنه بينما شهدت بعض العناصر انخفاضًا في الأسعار، بما في ذلك الفراولة وشرائح الجبن ورقائق البطاطس التي انخفضت بنسب تتراوح بين 13٪ و 16٪، ارتفعت أسعار اللحوم بشكل كبير. فقد ارتفعت تكلفة اللحم المفروم بنسبة  36 ٪ عن العام الماضي، ليصل إلى 11 دولار مقابل عبوة وزنها 2 باوند، وهو ما جعل مشرعو الكونغرس يقومون باستجواب المديرين التنفيذيين لأكبر أربعة منتجين للحوم في البلاد حول أسباب ارتفاع أسعار هذه السلع على وجه الخصوص لتتجاوز أي صناعة أخرى.

وأضاف التقرير أن سعر صدور الدجاج ارتفع بنسبة 33٪ ولحم الخنزير والفاصوليا بنسبة 33٪، كما أظهرت البيانات الفيدرالية أن هناك زيادة بنسبة 11.9% في مشتريات المواد الغذائية من محلات البقالة أو السوبر ماركت في نفس الإطار الزمني. كما شهدت عناصر أخرى مثل عصير الليمون والآيس كريم ارتفاعات متواضعة في الأسعار.

وقال الخبير الاقتصادي لدى اتحاد (AFBF) روجر كريان إن هذه الارتفاعات تعود إلى اضطرابات سلسلة التوريد والتضخم والحرب في أوكرانيا. بينما أكد على أنه لا يمكن إلقاء اللوم على المزارعين، حيث أنهم لا يستفيدون من هذه الأسعار المرتفعة. فهي في كثير من الحالات لا تغطي التكاليف التي يدفعونها لتغطية نفقات مزارعهم. فقد ارتفعت تكلفة الوقود وتضاعفت أسعار الأسمدة ثلاث مرات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين