أخباررياضة

جدل كبير بعد سجود 3 لاعبين بالمنتخب الفرنسي

جدل كبير أثارته لقطة سجود جماعي لثلاثة لاعبين بالمنتخب الفرنسي على أرضية ملعب بالجزائر، وزاد الجدل بعد أن تداول إعلام اليمين الفرنسي المتعصب صورة سجود اللاعبين، وروج لها بشكل عنصري، محذرًا من خطورة المشهد، على حد زعمه.

ويتبع الإعلام الفرنسي توجهات عنصرية تجاه اللاعبين المسلمين في المنتخب الفرنسي، والذين وصلوا الآن إلى 7 لاعبين. وكان ثلاثة من نجوم المنتخب الفرنسي قد اعتنقوا مؤخرا الإسلام مؤخرًا، وهم (تييري هنري، وفرانك ريبيري، وباتريك فييرا)

كما يضم المنتخب الفرنسي 4 مسلمين آخرين وهم (ليليان تورام، واريك ابيدال وجبريل سيسيه، بالإضافة إلى المدرب زين الدين زيدان). وفقًا لصحيفة “تواصل” الإلكترونية.

وكان زيدان قد أكد تمسكه بالدين الإسلامي، مؤكدا أن الدين الإسلامي هو دين السماحة والاعتدال والوسطية، ومعربًا عن احترامه الشديد لوالده الذي يهتم بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها.

يذكر أن نجم الكرة الفرنسية تييري هنري كان يسجد شكرًا بعد كل هدف يحرزه، غير أنه امتنع عن ذلك في مباريات فرنسا الدولية خضوعًا للقوانين العلمانية الفرنسية

واعتنق هنري الإسلام مؤخرًا بعد أن قال إنه درس الدين الإسلامي لأنه دين جدير بالاحترام، وشوهد هنري وهو يسجد علي أرض الملعب أكثر من مرة، كما شوهد في المسجد الإسلامي في لندن وهو يصلي الجمع والأعياد، وقال المقربون منه إنه يواظب على أداء واجباته الدينية.

كما كان هنري من أشد المعارضين لمنع الحجاب في فرنسا، وأعلن صراحة عن استيائه ورفضه للقرار. وفقًا لصحيفة “الأيام

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين