أخبار أميركامنوعات

لقطة لنانسي بيلوسي وهي تدفع طفلة “بمرفقها” تثير جدلًا حول حقيقتها!

ترجمة: مروة مقبول – أثارت رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوسي، جدلًا واسعًا بين الأمريكيين حول حقيقة شخصيتها، بعد أن ظهرت في لقطة وهي تدفع طفلة بمرفقها أثناء وقوفها إلى جانبها لالتقاط صورة جماعية في حفل أداء والدتها اليمين الأسبوع الماضي.

وفي مقطع الفيديو، ظهرت عضوة الكونغرس مايرا فلوريس (تكساس) وابنتيها، بعد أن أدت مراسم اليمين الدستورية في الكابيتول، إلى جانب رئيسة مجلس النواب، التي ظهرت وكأنها “تدفع” ابنتها الصغيرة بكوعها أثناء التقاط صورة.

انتقدت السيدة فلوريس هذا التصرف وعلقت قائلة: “لا ينبغي دفع أي طفل إلى الجانب لالتقاط صورة”. كما أضافت: “أنا فخورة جدًا بابنتي القوية والجميلة، لأنها لم تسمح لها بإزعاجها وتعكير صفوها، بل واصلت الابتسام والتقاط الصورة مثل الملكة”، وفق تعبيرها.

كما وجه محافظون آخرون الاتهام إلى بيلوسي، حيث كتب الممثل والمنتج جيمس وودز في تغريدة له ردًا على ذلك: “أحببت هذه الأميرة وهي تقف بصلابة على الأرض، في حين تكشف نانسي عن حقيقتها”

وبحسب صحيفة The New York Post، تمت مشاركة الفيديو في وقت سابق من خلال حساب مؤيد للجمهوريين يحمل اسم “Face of America”، والذي شارك تغريدة قال فيها ” نانسي حاولت التنمر على ابنة مايرا فلوريس، لكن ملكتنا الصغيرة ظلت ثابتة!! “

وفي المقابل، أكدت المتحدثة باسم السيدة بيلوسي على أن وسائل الإعلام قد أساءت تمثيل مقطع الفيديو، وقال كبير مساعديها درو هاميل إنها كانت تحاول فقط التأكد من ظهور الفتاة الصغيرة.

كما اتهم “منافذ الأخبار” بتحريف القصة، على الرغم من قيام فلوريس نفسها بنشر هذا الادعاء على تويتر. وقال: “إنه لأمر محزن أن نرى “منافذ الأخبار” وهي تقوم بتحريف جهود السيدة بيلوسي لضمان عدم إخفاء فتيات النائبة فلوريس خلفها في جميع الصور التي توثق هذه اللحظة المهمة لعائلاتهم.”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين