أخبارأخبار العالم العربي

شهيدة الشرف ليست الأولى.. السائق يؤكد: أنتظر الراكبة الأخيرة دائمًا لأغتصبها

اقرأ في هذا المقال
  • المفاجأة المأساوية في الأمر أن السائق ارتكب هذه الجريمة بشكل متكرر في السابق

لا تزال قضية فتاة مدينة يريم باليمن، التي انتشرت قصتها على منصات التواصل الاجتماعي تحت عنوان “شهيدة الشرف”، تشهد تطورات جديدة، خاصةً وأنها هزت الرأي العام اليمني، بعدما ألقت الفتاة بنفسها من الحافلة، هربًا من محاولة اغتصابها من قبل السائق.

وكشفت مصادر أمنية أن التحقيقات مع السائق أكدت تورط أشخاص آخرين معه لتسهيل ارتكاب جريمته، لكن المفاجأة المأساوية في الأمر أنه اعترف بأنه ارتكب هذه الجريمة عدة مرات في السابق، وفقًا لما نشره موقع “التغيير برس” اليمني.

السائق المتهم، ويدعى زيد الرياشي، سائق المركبة التي كانت تقل شهيدة الشرف، رباب بدير، متهم بمحاولة اختطافها إلى جانب تهم أخرى بالخطف والاغتصاب، حيث اعترف المتهم بعد ضبطه باختطاف فتيات أخريات، مشيرًا إلى أنه كان يستغل نزول جميع الركاب من الحافلة وينتظر الانفراد بالراكبة الأخيرة ليقوم باختطافها كي يغتصبها.

طالبت أسرة الضحية الجهات المختصة بسرعة إحالة الجاني للمحكمة، من أجل أن ينال أشد العقاب

تم تحويل الرياشي إلى النيابة الجزائية في محافظة إب اليمنية، بعد تورطه في قضية فطرت قلوب اليمنيين، ولا تزال التحقيقات مستمرة للوصول إلى أشخاص أخرين كانوا برفقته وشركاء معه في هذه الجرائم، وفقًا لموقع “يمن فويس“.

في سياق متصل، رفع مواطنون من نفس المنطقة التي شهدت الحادثة، خطاب مناشدة إلى وزارة حقوق الإنسان، كونها القضية هي قضية رأي عام، من أجل تقديم الدعم والعون لأسرة الضحية.

من جهتها، طالبت أسرة الضحية الجهات المختصة بسرعة إحالة الجاني للمحكمة، من أجل أن ينال أشد العقاب، والوقوف بحزم تجاه مرتكبي هذه الجرائم كي لا تكرر في المجتمع.

يُذكر أن الضحية كانت قد خرجت من منزلها في مدينة يريم بعد عصر الأحد الماضي، بهدف قضاء بعض المشتريات من السوق، ولكن بعد صعودها الحافلة، حاول السائق اختطافها، تمهيدًا لاغتصابها، فألقت بنفسها من الحافلة المتحركة، حيث ارتطم رأسها بالأرض وفارقت الحياة على الفور.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين