أخبارأخبار العالم العربي

أطلق عليها 5 رصاصات داخل الجامعة.. قاتل الطالبة الأردنية ينتحر أثناء القبض عليه

أعلنت مديرية الأمن العام في الأردن أن قاتل الطالبة الجامعية إيمان إرشيد أطلق النار على نفسه أثناء القبض عليه بعد أن تم تحديد مكانه ومحاصرته من قبل رجال الأمن، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية.

وكان شاب يدعى عدي خالد عبد الله حسان، 37 عامًا، قد قام في يوم 21 يونيو الجاري بقتل الطالبة إيمان، بعد أن أطلق عليها 5 رصاصات أثناء تواجدها داخل جامعة العلوم التطبيقية.

وجاءت هذه الجريمة البشعة بعد يوم واحد من جريمة أبشع حدثت في مصر، قام خلالها طالب بجامعة المنصورة بقتل زميلته نيرة أشرف، بعد أن وجه إليها 17 طعنة وذبحها من الرقبة خارج باب الجامعة، بسبب رفضها محاولاته للارتباط بها.

وقالت تقارير إعلامية إن الشاب الأردني كان قد وجه رسالة للطالبة إيمان هددها فيها بالقتل على غرار ما حدث مع الطالبة المصرية نيرة أشرف. وجاء في الرسالة التي تم تداولها: “بكرا رح اجي احكي معك، وإذا ما قبلتي رح اقتلك مثل ما المصري قتل البنت اليوم”.

انتحار القاتل

وقال بيان صادر عن مديرية الأمن العام الأردنية إن الأمن توصل إلى مكان القاتل، وحاصر مزرعة اختبأ بها في منطقة بلعما. ووفقًا للبيان فقد تحركت قوة أمنية على الفور لتداهم الموقع، وحاصرت القاتل الذي أشهر سلاحه باتجاه رأسه، رافضاً تسليم نفسه ومهدداً بالانتحار.

وقامت القوة بمفاوضته إلا أنه رفض ذلك، وأطلق النار على نفسه في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الأيمن) ، وتم نقله للمستشفى بقسم العناية المركزة، حيث كان فاقداً للوعي والعلامات الحيوية، وقال الأطباء إنه في حالة “موت سريري”.

وأوضح البيان أن التوصل لمكان القاتل جاء بعد أيام متواصلة من العمل، وجهود لم تتوقف من فريق التحقيق نجحت في تحديد هويته وتتبعه وتحديد مكان اختبائه.

هروب فاشل

وأكد البيان أن القاتل خطط لجريمته واتبع أساليب مضللة، حيث حاول إخفاء هويته وأثره ظنا منه أنه سيفلت من يد العدالة. وأوضح أن القاتل توارى عن الأنظار فور ارتكابه للجريمة دون أن يثبت تواصله مع أيٍ من معارفه أو ذويه، إلا أن أساليب التحقيق الدقيقة مكنت الأمن من تحديد هويته، ومكان سكنه.

وجرت مداهمته في عدد من المواقع التي تردد عليها قبل ارتكاب الجريمة وبعدها. واستمرت عملية البحث عنه طيلة الأيام الماضية بشكل مكثف حتى تم التوصل لمكان اختبائه ومداهمته.

وكانت الطالبة إيمان إرشيد قد لقيت مصرعها على يد الجاني داخل جامعة العلوم التطبيقية أثناء وجودها لأداء الامتحان. وبعد أن أنهت امتحانها خرجت برفقة صديق لها، فيما كان القاتل يترصد لها وهو يحمل مسدسًا.

وقال شهود عيان إن الجاني أطلق عليها 5 رصاصات، إحداها في الرأس و4 طلقات في جسدها، ولفظت أنفاسها الأخيرة بعدما نقلت إلى المستشفى. وفقًا لصحيفة “البيان“.

وبعدها حاول رجال أمن الجامعة ضبطه والسيطرة عليه، لكنه أطلق أعيرة نارية في الهواء ولاذ بالفرار، وبحسب مصادر محلية، فإن القاتل ليس من الجامعة، واتبع نفس أسلوب قاتل الطالبة المصرية نيرة أشرف.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين