أخبار العالم العربيمنوعات

اعترافات صادمة لقاتل الطالبة الجامعية بمصر وبدء محاكمته الأحد المقبل

لا زال الشارع المصري تحت وقع الصدمة بعد جريمة القتل البشعة التي راحت ضحيتها الطالبة بجامعة المنصورة، نيرة أشرف، بعد أن قام زميل لها بنفس الكلية بتوجيه 17 طعنة لها، وذبحها من الرقبة أمام باب الجامعة، بسبب رفضها الزواج منه.

اعترافات صادمة

ووفقًا لموقع “صدى البلد” فقد كشفت التحقيقات في القضية أن الطالب المتهم، ويدعى عادل محمد إسماعيل، عقد العزم على قتل زميلته الطالبة نيرة أشرف؛ انتقامًا منها لرفضها الارتباط به، وإخفاق محاولاته المتعددة لإرغامها على ذلك، حيث وضع مخططًا لقتلها، وحدد موعد أدائها امتحانات نهاية العام الدراسي بالجامعة لتنفيذ الجريمة.

وكشف المتهم خلال التحقيقات أن والد الضحية كان قد وافق على زواجه منها لكنها رفضت هي وأمها، وروى تفاصيل حوار تم بينه وبين والد المجني عليها نيرة قائلا: “أنا كلمته وقولتله، ولقيته بيرد عليا وبيقولي إن هو مش بإيديه حاجه وإن أمها هي اللي ممشياها، وإن هو مش قادر يسيطر على بنته ولا على مراته، وأنا قولتله أنا مليش دعوه بالمواضيع دي، وكانت ساعتها بنته هربانه من البيت، وأنا فضلت أكلم ناس وأتابعها لحد ما عرفت إنها كانت قاعدة في الساحل”.

وأضاف: “أول ما رجعت أبوها كان موافق إن أنا أتجوزها، وأنا كنت موافق وكنت هنسى كل حاجه، لأني كنت بحبها، وكنت بصرف عليها دم قلبي، وكنت فعلا مرتبط بيها، وكنت ممكن أنسى لها كل حاجه وكل اللي هي عملته بس نتجوز”.

وتابع: “أبوها خلف كلامه معايا وقالي إنه مقدرش يسيطر على البنت وأمها، ومنفذش وعده معايا علشان أتجوزها، وأنا طول الفترة اللي قبل رمضان اللي فات كنت بعمل أكونتات علشان أتواصل معاها لأنها كانت عملالي بلوك على أي أكونت ليا”.

نية القتل

ووفقًا لموقع “مصراوي” فقد واصل المتهم اعترافاته قائلًا: قلت أنا لازم أخلص عليها ومخليهاش على وش الدنيا”، وكشف أنه كان قد قرر التخلص منها في ثالث أيام الامتحانات، لأنه في أول وثاني أيام الامتحانات كان من الممكن أن يكون هناك أحد من أسرتها أو أصحابها معها، ولأنها كانت تعلم أنه كان يترصد لها، فقرر تأجيل التنفيذ حتى تطمئن ويتمكن من تنفيذ ما يريده.

وأشار إلى أنه كان قد عقد العزم على قتلها بسكينة، مشيرًا إلى أنه يعمل طباخًا ويجيد استخدام السكاكين، وأوضح أنه لم يتمكن من تنفيذ مخططه لا في ثالث ولا رابع أيام الامتحانات، لأن الظروف لم تساعده في التمكن منها.

تنفيذ الجريمة

وعن يوم تنفيذ الجريمة قال: “في يوم 20 يونيو نزلت ومعايا السكينة، وركبت الأتوبيس، ولقيتها قاعدة هي وزمايلها، ولما شوفتها قلت دي فرصة، وكنت بأفكر أقوم أخلص عليها في الأتوبيس بس خفت إن الناس تحوش عنها ومقدرش أخلص عليها، واستنيت لما تنزل من الأتوبيس، وأول ما نزلنا هي كانت سبقاني بشوية، وأنا نزلت وراها، وكان كل اللي في دماغي إني أخلص عليها”.

وأضاف: “مشيت وراها وأول ما قربت منها طلعت السكينة من الجراب اللي كنت حاطه فيها، وقتلتها وشفيت غليلي منها، وفيه ناس قربوا مني علشان يحوشوني عنها، لكن أنا هددتهم وقولتلهم محدش يقرب مني، وهوشتهم بالسكينة عشان محدش يقدر يخلصها من إيدي لحد ما خلصت عليها خالص، وروحت نازل عليها تاني ودبحتها من رقبتها، وساعتها فيه واحد مسكني من ضهري وشالوني بعيد عنها، وسلموني للشرطة”.

أسرع محاكمة

وكان النائب العام المصري قد قرر إحالة المتهم إلى محكمة الجنايات، لمعاقبته على قتل الطالبة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد. وجاء قرار الإحالة خلال 48 ساعة من وقوع الحادث، وتحددت أولى جلسات المحاكمة يوم الأحد 26 يونيو، في واحدة من أسرع المحاكمات في تاريخ مصر.

ووفقًا لصحيفة “الشروق” فقد توقع أحمد حجازي، محامي نيرة أشرف، صدور الحكم على المتهم في الجلسة الأولى أو الثانية من المحاكمة، وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، أن الجريمة مكتملة الأركان، موضحًا أن المتهم كان يفكر في قتلها منذ رمضان الماضي، وأن نية القتل كانت تزداد لديه بشكل يومي.

وقالت النيابة إنها أقامت الدليل على الجاني من خلال الاستماع لـ 25 شاهدًا، منهم طلاب وأفراد أمن بجامعة المنصورة وعمال في محلات بمحيط الواقعة، أكدوا رؤيتهم المتهم عند ارتكاب جريمته، بالإضافة إلى ذويها وأصدقائها الذين أكدوا تعرض الجاني لها بشكل متكرر، وتهديده لها بالإيذاء لرفضها الارتباط به، بعدما تقدم لخطبتها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين