أخبارأخبار أميركا

أوباما يدين إلغاء الحق في الإجهاض ويدعو للاحتجاج.. وترامب يراه “قرارًا من الرب”

اقرأ في هذا المقال
  • حث الرئيس السابق أوباما وزوجته ميشيل أولئك الذين أزعجهم القرار، على الخروج والاحتجاج
  • قال ترامب إن القرار يتبع الدستور، ويعيد الحقوق إلى من كان ينبغي منحها إليهم
  • لا تزال ردود الفعل الغاضبة ضد قرار المحكمة العليا تتوالى ويأتي الديموقراطيون في المقدمة

أدان الرئيس الأسبق باراك أوباما قرار المحكمة العليا الذي يلغي الحق في الإجهاض، والذي أنهى الحماية الدستورية للإجهاض بعد أن استمرت لمدة 50 عامًا.

كتب أوباما سلسلة من التغريدات عبر حسابه على موقع تويتر، وصف فيها القرار بأنه “خاطئ”، ويمثل اعتداءً صريحًا على الحريات الشخصية.

أضاف أوباما أن قرار المحكمة العليا بشأن الإجهاض “لا يلغي سابقة قانونية عمرها 50 عامًا في البلاد فحسب، بل أيضا يلغى واحدًا من أكثر القرارات الشخصية التي يمكن للأفراد أن يتخذوها، لقد تم إخضاع الأمر الآن لأهواء السياسيين والأيديولوجيين، الذي يعتدون على الحريات الأساسية للأمريكيين”.

كما حث أوباما وزوجته ميشيل أولئك الذين أزعجهم القرار، على الخروج والاحتجاج، أو التطوع مع الجماعات المؤيدة للإجهاض، وقالت السيدة الأولى السابقة في بيان نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي: “قد لا نشعر أننا قادرون على فعل الكثير في الوقت الحالي، لكننا نستطيع ذلك”.

وتابعت ميشيل أوباما: “إذا كنت مثلي وتريد البدء الآن، فأنا أشجعك على توجيه إحباطك وغضبك إلى العمل من خلال المشاركة في الاحتجاجات”.

ردود فعل غاضبة

لا تزال ردود الفعل الغاضبة ضد قرار المحكمة العليا تتوالى، ويأتي الديمقراطيون في المقدمة، حيث وصف بعض قادتهم الحكم بأنه “غير شرعي”، وقالوا إن الناس سيموتون نتيجة لذلك.

وفي غضون ذلك، قال ما يقرب من 100 من محاميّ المقاطعات الليبراليين إنهم سيرفضون مقاضاة أي شخص ينتهك قوانين مكافحة الإجهاض، وفقًا لما ذكرته شبكة “ABC News“.

يأتي ذلك فيما شوهدت عضوة الكونغرس التقدمية الشعبية ألكساندريا أوكاسيو-كورتيز وهي تهتف مع المتظاهرين أمام المحكمة العليا، اليوم الجمعة، واصفة حكمها بأنه “غير شرعي” وحثت الناس على النزول إلى الشوارع للتظاهر ضد القرار.

كما غردت كورتيز عبر تويتر قائلةً: “لن نتوقف أبدًا حتى يتم استعادة حقوق الإجهاض في الولايات المتحدة”، كما دعت لنزع الشرعية عن المحكمة العليا وأحكامها القانونية.

من جهتها، قالت النائبة ماكسين ووترز، في تصريحات للصحفيين من خارج المحكمة العليا اليوم: “ستسيطر النساء على أجسادهن بغض النظر عن الطريقة التي يحاولون بها إيقافنا”، وأضافت: “هل ترى هذا الإقبال هنا؟ ـ في إشارة إلى حشد المتظاهرين أمام المحكمة العليا ـ أنت لم ترَ شيئًا بعد!”.

قالت النائبة الديمقراطية كوري بوش، بعد صدور القرار: “نحن لا نهتم بما تقوله المحكمة العليا اليمينية المتطرفة التي تمر بأزمة شرعية، لن يمنعنا حكمها العنصري والمتحيز جنسيًا والطبقي من الوصول إلى الرعاية التي نحتاجها”.

قرار من الرب

من جهته؛ قال الرئيس السابق دونالد ترامب إن قرار المحكمة العليا بإلغاء حق الإجهاض “دستوري”. وردًا على سؤال لشبكة “فوكس نيوز” حول ما إذا كان يشعر أنه أدى دورًا في هذا القرار بعد أن عيّن 3 قضاة محافظين في المحكمة خلال فترة رئاسته، أجاب ترامب: “الرب اتخذ القرار”.

وأضاف أن “القرار يتبع الدستور، ويعيد الحقوق إلى من كان ينبغي منحها إليهم منذ فترة طويلة”. وتابع: “لم يكن هذا ممكنًا إلا لأنني قدمت كل ما وعدت به، بما في ذلك ترشيح 3 قضاة دستوريين محترمين وأقوياء، أكدوا حبهم للولايات المتحدة”، في إشارة إلى القضاة (كوني باريت وبريت كافانو ونيل جورسوش).

إشادة بالقرار

أشاد نائب الرئيس السابق، مايك بنس، بالقرار، وقال في بيان له: “بعد أن أتيحت لنا هذه الفرصة الثانية للحياة، يجب ألا نرتاح ولا يجب أن نلين حتى تعود قدسية الحياة إلى مركز القانون الأمريكي في كل ولاية على هذه الأرض”.

كان قرار المحكمة العليا متوقعًا بعد أن أشارت مسودة حكم للمحكمة العليا تم تسريبها الشهر الماضي إلى أن المحكمة العليا ستلغي القرار السابق الخاص بقضية “رو ضد ويد”، وفقًا لما ذكرته صحيفة “The Hill“.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال الرئيس بايدن إنه يفكر في اتخاذ إجراء تنفيذي بشأن حماية الإجهاض، ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كان هذا الإجراء التنفيذي سيصمد أمام الطعون القانونية المتوقعة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين