أخبارأخبار أميركا

تسوية بأكثر من مليار دولار لعائلات ضحايا عقار فلوريدا المنهار

اقرأ في هذا المقال
  • sيقوم مطور عقاري من دبي بشراء موقع المبنى المنهار مقابل 120 مليون دولار
  • حصيلة الوفيات في انهيار المبنى من بين أعلى المعدلات في تاريخ الولايات المتحدة بين الكوارث المماثلة

أعطى قاض موافقته النهائية على تسوية تجاوزت المليار دولار لضحايا انهيار مبنى سكني في فلوريدا، حيث أسفر الانهيار عن مقتل 98 شخصًا، في واحدة من أعنف حالات انهيار المباني السكنية في تاريخ الولايات المتحدة.

وفقًا لما ذكرته شبكة “CBS News“، فقد جاء قرار قاضي دائرة ميامي، ديد مايكل هانزمان، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لكارثة انهيار Champlain Towers South الذي يقع على الشاطئ في ضاحية سيرف سايد في ميامي.

وأشاد القاضي بما قام به عشرات المحامين المشاركين في القضية نيابة عن الضحايا، وقبول التسوية لتفادي ما كان يمكن أن يكون سنوات من التقاضي دون نتيجة مؤكدة.

قال القاضي: “لن يكون كافيًا أبدًا تعويضهم عن الخسارة المأساوية التي عانوا منها، هذه التسوية هي أفضل ما يمكننا القيام به، إنها نتيجة مقبولة”.

سيذهب الجزء الأكبر من إجمالي قيمة التعويضات والتي تبلغ 1.02 مليار دولار إلى الأشخاص الذين فقدوا أفراد عائلاتهم في انهيار المبنى المكون من 12 طابقًا، فيما تم تخصيص حوالي 100 مليون دولار للرسوم القانونية، و96 مليون دولار للمالكين الذين فقدوا 136 وحدة سكنية كانت في المبنى.

قال مايكل غولدبرغ، الذي عينته المحكمة، حارسًا قضائيًا لإنهاء التسوية المالية: “لم يقدم أحد من عائلات الضحايا اعتراضه على التسوية، أو قرر الانسحاب منها”، وأضاف أن “العديد من الأشخاص الذين فقدوا أفراد عائلاتهم أو ممتلكاتهم قالوا إنهم ممتنون لمثل هذه النتيجة السريعة”.

جاء الحكم خلال ما يسمى بجلسة الإنصاف، حيث يمكن لأي شخص الاعتراض على صفقة التسوية، أو المطالبة برفعها، حيث يقرر القاضي حينها ما إذا كانت التسوية عادلة ومعقولة وكافية أم لا.

وفقًا لوثائق المحكمة، ستأتي الأموال من عدة مصادر، في مقدمتها شركات التأمين والشركات الهندسية التي ساهمت في تشييد مجمع سكني فاخر مجاور يشتبه أن تشييده قد أسهم في حدوث أضرار هيكلية لأبراج “Champlain South”.

وفقًا لشبكة “ABC News“، من المرتقب أن يقوم مطور عقاري كبير من دبي بشراء موقع المبنى المنهار على الشاطئ، والذي تبلغ مساحته 1.8 فدان (1 هكتار) مقابل 120 مليون دولار، وهو ما سيسهم في تغطية جزء من أموال التسوية.

كان لعقار “Champlain Towers South” تاريخ طويل من مشاكل الصيانة، وقد أثيرت أسئلة حول جودة البناء الأصلي وعمليات التفتيش في أوائل الثمانينيات، كما تشمل عوامل محتملة أخرى مثل ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن تغير المناخ والأضرار الناجمة عن تسرب المياه المالحة إلى أساسات المبنى.

قال المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا، الذي يقود التحقيق الفيدرالي في الانهيار، مؤخرًا إن الاختبارات ستبدأ قريبًا على عينات من المواد المأخوذة من موقع الانهيار، لمعرفة الأسباب الرئيسية لانهيار المبنى.

ستساعد الاختبارات المحققين في العثور على عيوب محتملة في العناصر الهيكلية للمبنى من خلال النظر في أشياء مثل كثافة المواد، ومدى مساميتها، وما إذا كان هناك تآكل في هيكل المبنى، كما قال المعهد القومي للمعايير والتقنية (NIST).

تعد حصيلة الوفيات في انهيار المبنى من بين أعلى المعدلات في تاريخ الولايات المتحدة بين الكوارث المماثلة، إذ أسفر انهيار ممر حياة ريجنسي عام 1981 عن مقتل 114 شخصًا، وتسببت كارثة انهيار مبنى مطحنة في ماساتشوستس في عام 1860 في مقتل ما بين 88 و145 عاملًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين