أخبارأخبار أميركا

مريض يطعن شخصين داخل مستشفى في لاس فيغاس

ترجمة: مروة مقبول- أفادت السلطات بولاية نيفادا، اليوم الخميس، بأن مريضًا كان يحمل سكينًا داخل جناح للطب النفسي في لاس فيغاس طعن اثنين من زملائه.

وقال المتحدث الرسمي باسم الشرطة، الملازم جيسون جوهانسون، إن التحقيق لا زال قائمًا لمعرفة كيفية حصول المشتبه به على سكين في منطقة تعتبر آمنة، حيث يتلقى المرضى النفسيون علاجهم في المركز الطبي الجامعي.

وبحسب التحقيقات الأولية، فإن المشتبه به، الذي يبلغ من العمر 40 عامًا ولم يتم الإعلان عن هويته، خرج من حجرته وتوجه إلى نزيل آخر، عمره 29 عامًا، كان مقيدًا داخل غرفته، ووجه إليه عدة طعنات، ليلقي على إثرها مصرعه في الحال.

وعند مغادرته، صادف مريضًا آخر في الردهة، فقام بطعنه حتى سقط على الأرض. ولحسن حظه، تمكن من النهوض والفرار باتجاه باب الخروج الخاص بالقسم.

ووفقًا لما أفادت به صحيفة Washington Post، فقد قال أحد المسؤولين إن الحادث تزامن مع وجود رجال شرطة داخل المستشفى، حيث هرعوا إلى المكان وقاموا بإلقاء القبض على المشتبه به.

وأوضح أن الحادث وقع داخل قسم مخصص للمتابعة النفسية بموجب قانون (Legal 2000)، حيث يتم علاج المرضى النفسيين الذين يُعتبرون خطرًا على أنفسهم أو على الآخرين، ويمكن احتجازهم لمدة تصل إلى 72 ساعة لمراقبة سلوكهم النفسي.

ومع ذلك، أشار إلى أن مثل هذه المرافق لا تكون مُجهزة لاستقبال مرضى الصحة السلوكية، موضحًا أن أغلب المستشفيات التي تقع في جنوب الولاية تواجه تحديات مماثلة في ظل تزايد “المرضى الذين يعانون من اضطرابات صحية عقلية حادة”.

جدير بالذكر أن قانون (Legal 2000) الذي يسمح بالاحتجاز لمدة 72 ساعة هو قانون أقرته ولاية نيفادا، ويسمح للشرطة أو المتخصصين الطبيين احتجاز شخص- بدون أمر قضائي – طالما أن لديهم سببًا محتملاً للاعتقاد بأنه يعاني من أزمة في الصحة العقلية.

ويتم بموجبه وضع الشخص تحت المراقبة الطبية والتقييم والعلاج لمدة ثلاثة أيام، يمكن بعدها للمستشفى إعطاء المريض تصريح بالخروج، أو يمكن للمريض أن يقرر البقاء طوعيًا، أو يمكن تمديد الحجز بأمر من المحكمة المحلية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين