أخبارأخبار أميركا

تسوية مالية بقيمة 3.2 مليون دولار بعد قتل الشرطة لمواطن أسود

اقرأ في هذا المقال
  • تشمل التسوية أيضًا تغييرات في سياسات الشرطة، وعمليات التدريب التي يتلقاها أفرادها
  • أدت تداعيات وفاة رايت إلى قيام مجلس مدينة بروكلين سنتر بتمرير سلسلة من الإصلاحات

وافقت مدينة مينيابوليس على دفع مبلغ 3.2 مليون دولار لعائلة دونت رايت، وهو مواطن أسود يبلغ من العمر 20 عامًا، قُتِلَ برصاص ضابطة شرطة قالت إنها أخطأت في إطلاق النار عليه.

تشمل التسوية أيضًا تغييرات في سياسات الشرطة، وعمليات التدريب التي يتلقاها أفراد الشرطة عند التعامل مع الجمهور، وفقًا لبيان صدر من محامين يمثلون عائلة رايت.

تم إطلاق النار على رايت في صدره، من قبل كيم بوتر، وهي ضابطة في مركز بروكلين، حيث أطلقت النار عليه بعد أن أوقفته بسبب حمله لبطاقات تسجيل منتهية الصلاحية في أبريل 2021.

أدينت الضابطة السابقة بالقتل غير العمد من الدرجة الأولى والثانية، وحُكِمَ عليها بالسجن لمدة عامين، وفقًا لما نشرته شبكة “CBS News“.

قال المحامي، أنطونيو إم رومانوتشي، إن “أفراد عائلة رايت يأملون ويؤمنون بأن إجراءات التغيير في العمل الشرطي والسياسات والتدريب ستخلق تحسينات مهمة للمجتمع”، وتابع: “لا شيء يمكن أن يعيد رايت إلى الحياة، لكن الأسرة تأمل أن يكون إرثه إيجابيًا ويمنع أي عائلة أخرى من تحمل نوع الحزن الذي ستعيشه عائلته لبقية حياتها”.

وقع إطلاق النار في وقت تشهد فيه البلاد توترًا شديدًا، حيث يُحاكم ضابط شرطة مينيابوليس السابق، ديريك شوفين، بتهمة قتل جورج فلويد، وهو مواطن أسود توفي في مايو 2020، وهو ما أحدث موجة انتقادات واسعة لوحشية الشرطة والتمييز ضد الملونين.

أدت تداعيات وفاة رايت إلى قيام مجلس مدينة بروكلين سنتر بتمرير سلسلة من الإصلاحات، بما في ذلك استخدام الأخصائيين الاجتماعيين وغيرهم من المهنيين المدربين للاستجابة للمكالمات الطبية والصحية العقلية والاحتياجات الاجتماعية التي لا تتطلب الشرطة.

كما تحظر التغييرات على الشرطة إجراء اعتقالات بسبب الجرائم البسيطة، وتطلب من المدينة توظيف أفراد مدنيين للتعامل مع المخالفات المرورية البسيطة، وفقًا لشبكة “CNN“.

في العام الماضي، وافقت مدينة مينيابوليس على دفع 27 مليون دولار لعائلة فلويد، ودفعت مينيابوليس سابقًا 20 مليون دولار لعائلة جوستين روسزيك داموند، بعد أن اتصلت برقم 911 للإبلاغ عن اعتداء مشتبه به خلف منزلها في يوليو 2017، ولكن لسوء الحظ أخطأ أحد الضباط الذين استجابوا لاتصالها، وأطلق عليها الرصاص وقتلها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين