أخبار

الصحة العالمية تدرس إمكانية انتقال جدري القرود عن طريق الاتصال الجنسي

اقرأ في هذا المقال
  • أوصت منظمة الصحة العالمية بتطعيم الأشخاص المخالطين للمرضى

قال مسؤول بمنظمة الصحة العالمية (WHO) إن منظمة تدرس الآن تقارير تفيد بوجود فيروس جدري القرود في السائل المنوي للمرضى، حيث تسعى المنظمة إلى استكشاف إمكانية انتقال المرض عن طريق الاتصال الجنسي، وفقًا لما نشرته شبكة “NBC News“.

العديد من الحالات في تفشي مرض جدري القرود الحالي، الذي يتركز إلى حد كبير في أوروبا، كانت بين شركاء جنسيين كانوا على اتصال وثيق، وأكدت المنظمة أن الفيروس ينتقل بشكل أساسي عن طريق الاتصال الوثيق بين الأشخاص.

في الأيام الأخيرة، قال العلماء إنهم اكتشفوا الحمض النووي الفيروسي في السائل المنوي لعدد من مرضى جدري القرود في إيطاليا وألمانيا، بما في ذلك عينة مختبرة تشير إلى أن الفيروس الموجود في السائل المنوي لمريض واحد كان قادرًا على إصابة شخص آخر بالمرض.

قالت كاثرين سمولوود، مديرة القسم الخاص بتحري فيروس جدري القرود في المكتب الإقليمي لأوروبا التابع لمنظمة الصحة العالمية، إنه من غير المعروف ما إذا كانت التقارير الأخيرة تعني أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أم لا.

وقالت في بيان صحفي: “ربما كان هذا شيئًا لم نكن ندركه في هذا المرض من قبل”، وأضافت: “نحتاج حقًا إلى التركيز على طرق الانتقال الأكثر شيوعًا”.

تم الإبلاغ عن أكثر من 1300 حالة إصابة بالمرض الفيروسي من قبل حوالي 30 دولة منذ أوائل مايو الماضي، وتم الإبلاغ عن معظم الحالات لدى الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال، وفقًا لوكالة “رويترز“.

من غير المعروف حتى الآن ما إذا كان الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي أم لا

تفشي المرض تسبب في إثارة القلق لأن الفيروس نادرًا ما يُرى خارج إفريقيا، حيث يتوطن هناك منذ سنوات، لكن المثير الآن هو أن معظم حالات الإصابة في أوروبا لا تتعلق بالسفر إلى القارة الأفريقية.

مع انتشار المرض، أوصت منظمة الصحة العالمية بتطعيم الأشخاص المخالطين للمرضى، بما في ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية، لكنها حذرت في الوقت ذاته من أن يشهد العالم اندفاعًا لتخزين اللقاحات.

قال هانز كلوج، المدير الإقليمي لأوروبا في منظمة الصحة العالمية: “مرة أخرى، قد يؤدي نهج (أنا أولًا) إلى عواقب وخيمة في المستقبل، لذا أنا أناشد الحكومات أن تتصدى لجدري القرود دون تكرار أخطاء وباء كورونا، والحفاظ على الإنصاف في صميم كل ما نقوم به”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين