أخبار أميركااقتصاد

جون كينيدي ينتقد بايدن: البنزين في ولايتي أصبح أغلى من الكوكايين

اقرأ في هذا المقال
  • متوسط السعر الحالي للغالون من البنزين العادي في الولايات المتحدة 4.95 دولارًا
  • أكثر من ربع الأمريكيين يوافقون على الطريقة التي يتعامل بها بايدن مع التضخم

قال السيناتور جون كينيدي، إن شراء البنزين في لويزيانا صار مكلفًا للغاية، لدرجة أن شراء الكوكايين أصبح أقل كلفة، وفقًا لما نشرته “نيوزويك“.

وانتقد كينيدي، خلال لقاء عبر شبكة فوكس نيوز، الرئيس جو بايدن، لعدم قدرته على التعامل مع أزمة ارتفاع أسعار الوقود، لاسيّما في ظل الارتفاعات القياسية التاريخية في سعر الوقود، والتي باتت تحدث بشكل شبه يومي.

أضاف كينيدي: “في ولايتي، سعر البنزين مرتفع للغاية لدرجة أنه سيكون أرخص شراء الكوكايين والركض في كل مكان”.

يبلغ متوسط السعر الحالي للغالون من البنزين العادي في الولايات المتحدة 4.95 دولارًا، ارتفاعًا من 3.06 دولارات في نفس الوقت من العام الماضي، وأعلى متوسط سعر في البلاد موجود الآن في كاليفورنيا عند 6.34 دولارًا (عند وقت نشر الخبر)، في حين تجاوزت 10 ولايات حاجز الـ 5 دولارات للغالون.

هاجم كينيدي عددًا من الديمقراطيين البارزين، حيث قال: “أنظر حولي إلى زملائي في واشنطن، فأرى الكاذبين والمحتالين والمخادعين، أراهم في كل اتجاه”.

وانتقد السناتور التصريحات الأخيرة لوزيرة الخزانة، جانيت يلين، التي قالت فيها إن مستويات التضخم المرتفعة في البلاد منذ عقود ستظل مرتفعة وليست مؤقتة، كما زعمت سابقًا.

وتابع كينيدي: “في غضون ذلك، يواصل رئيسها، الرئيس بايدن، حملته من أجل المزيد من الفوضى الاقتصادية من خلال محاولة إقناعنا في الكونغرس برفع الضرائب بمقدار 3.5 تريليون دولار من خلال توسيع إعانات الرفاهية السخية وتحويل رجال الشرطة إلى أخصائيين اجتماعيين”.

كما انتقد كينيدي نائبة الرئيس، كامالا هاريس، وهاجم مقترحاتها لاستثمار مليارات الدولارات في دول أمريكا الوسطى من أجل المساعدة في تقليل الهجرة إلى الولايات المتحدة.

وقال كينيدي: “السبب الجذري للهجرة غير الشرعية هو أن الناس يأتون إلى بلادنا بشكل غير قانوني، يفعل الناس ذلك لأنكِ أنتِ والرئيس بايدن تسمحان لهم بالدخول”.

يُذكر أن بايدن سبق وأن كلّف هاريس بقيادة الجهود للسيطرة على الهجرة غير الشرعية على الحدود الجنوبية والعدد القياسي للمهاجرين الذين دخلوا بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة من المكسيك بعد فترة وجيزة من تولي بايدن للرئاسة.

أظهر استطلاع حديث لـ “ABC News / Ipsos” أن أكثر من ربع الأمريكيين يوافقون على الطريقة التي يتعامل بها بايدن مع التضخم، وكشف الاستطلاع أن 28٪ فقط من الناخبين أيدوا كيفية تعامل الرئيس مع مستويات التضخم المتزايدة، و27٪ وافقوا على كيفية تعامله مع أزمة أسعار الوقود المرتفعة بشكل قياسي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين