أخبارأخبار أميركا

مرشحة جمهورية تصف جورجيا بأنها أسوأ ولاية في أمريكا

ترجمة: مروة مقبول – وصفت المرشحة الديمقراطية لمنصب حاكم جورجيا، ستايسي أبرامز، الولاية بأنها “الأسوأ في البلاد”، حيث انتقدت الطريقة التي يتعامل بها الحاكم الحالي مع الملفات الهامة مثل جاحة كورونا والقضايا المتعلقة بالمناخ، بحسب شبكة NBC News.

وقد فازت السيدة أبرامز بالترشيح في الانتخابات التمهيدية للولاية بلا منافسة من أي مرشح ديمقراطي آخر، وستواجه الحاكم الجمهوري براين كيمب الذي يتميز بشعبيته الكبيرة، وديفيد بيرديو الذي حصل على دعم الرئيس السابق دونالد ترامب في الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية.

وجاءت كلماتها ردًا على بيان السيد كيمب حينما أعلن أن ولايته هي “الأفضل في البلاد للقيام بأعمال تجارية”، حيث قال إن جورجيا “أفضل ولاية للعيش والعمل وتربية الأسرة”. وقالت إن جورجيا هي “أسوأ ولاية يمكن لأي أمريكي أن يعيش فيها”.

وأوضحت أن ترتيبها يأتي غالبًا في ذيل أي قائمة تتعلق بتصنيف القضايا على المستوى الوطني، فهي رقم 48 في مجال الصحة العقلية، بينما تحتل المرتبة الأولى بالنسبة لمعدل وفيات الأمهات، ومعدل اعتقال المجرمين. كما تشهد انخفاضًا مستمرًأ في معدلات الأجور.

كما أكدت على أن جورجيا قادرة على أن تصبح بين صفوف الولايات المتقدمة، لكنها تحتاج إلى حاكم يعمل من أجل المواطنين ولصالح قضاياهم، مشيرة إلى الهاشتاج الذي أطلقه بعض المعارضين بعنوان KempDoesntCare#.

وأشارت إلى أن الحاكم كيمب دائمًا ما يلجأ إلى “ممارسات إنتخابية عنصرية” ضد الناخبين السود، مؤكدة على أنها ستقوم بتوحيد الولاية وأطلقت هاشتاج OneGeorgia#.

وأوضحت الشبكة الإخبارية، ان أبرامز طالما دافعت عن حقوق التصويت، وكان لها الفضل في تسجيل مئات الآلاف من الناخبين من خلال منظمتها Fair Fight وفي المساعدة في تسليم جورجيا إلى الرئيس جو بايدن. كما ساعدت أيضًا الديمقراطيين رافائيل وارنوك وجون أوسوف على تأمين مقاعدهم في مجلس الشيوخ.

وقالت المرشحة أبرامز، التي لم تتمكن من الفوز أمام كيمب في انتخابات 2018،  في تغريدة لها “ليس عليك أن تكون ديمقراطيًا لتعرف أن تغير المناخ أمر حقيقي أو لفهم أن إصلاح العدالة الجنائية هو الذي سيعمل على تقدم الولاية.. بريان كيمب فقط لا يهتم.”

بينما لا يواجه أبرامز معارضة، يواجه كيمب منافسًا مدعومًا بشدة من الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي وصف كيمب بأنه “أسوأ حاكم في التاريخ” لانه تجاهل طلباته بإلغاء نتائج انتخابات الولاية لعام 2020.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين