أخبارأخبار أميركا

أكثر من نصف الأمريكيين يريدون قوانين صارمة ضد حمل السلاح

أظهر استطلاع للرأي أجري خلال الفترة ما بين عمليتي إطلاق النار في بوفالو بولاية نيويورك، وأوفالدي بولاية تكساس، أن أكثر من نصف الأمريكيين يؤيدون جعل قوانين استخدام الأسلحة النارية أكثر صرامة.

قال 54٪ من الأمريكيين الذين شملهم الاستطلاع الذي أجرته شبكة “سي بي إس نيوز ويوجوف“، إنهم يرغبون في رؤية قوانين أكثر صرامة تنظم بيع الأسلحة النارية.

وقال 30٪ آخرون إنهم يريدون أن تظل قوانين الأسلحة كما هي، وقال 16٪ إنهم يريدون أن تكون قوانين الأسلحة أقل صرامة.

أظهر الاستطلاع أن المعتقدات المتعلقة بمثل هذه القوانين اختلفت عبر الانتماء الحزبي، حيث فضل 79٪ من الديمقراطيين الذين شملهم الاستطلاع قوانين بيع الأسلحة الأكثر صرامة، مقارنة بـ 27٪ من الجمهوريين و50٪ من المستقلين.

وفي الوقت نفسه، قال 9٪ من الديمقراطيين، وقال 24٪ من الجمهوريين و17٪ من المستقلين إنهم يريدون قوانين أقل صرامة لبيع الأسلحة.

قال الجزء الأكبر من الجمهوريين الذين شملهم الاستطلاع، حوالي 49٪، إنهم يريدون أن تظل قوانين بيع الأسلحة كما هي، إلى جانب 33٪ من المستقلين و12٪ من الديمقراطيين، وفقًا للاستطلاع.

تم إجراء الاستطلاع بين 18 مايو و20 مايو، وشمل عينة من 2041 بالغًا في الولايات المتحدة، ويبلغ هامش الخطأ فيه 2.5 نقطة مئوية.

أجريت المقابلات مع الأشخاص المستطلعة آراءهم قبل أيام فقط من إطلاق النار يوم الثلاثاء في تكساس، مما أسفر عن مقتل 19 من طلاب مدرسة ابتدائية واثنين من المدرسين.

منذ الهجوم، بدأ زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، تشارلز شومر، التجهيز لمشروع قانون من شأنه توسيع وتعزيز متطلبات التحقق من الخلفية الأمنية والنفسية لمن يريد شراء أسلحة، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Hill“.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين