أخبارأخبار أميركا

حوادث إطلاق النار في أمريكا ارتفعت بنسبة 53% خلال العام الماضي

ارتفعت حوادث إطلاق النار في مختلف أرجاء الولايات المتحدة بأكثر من 50٪ خلال عام 2021، وفقًا للبيانات الجديدة الصادرة عن مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI).

وبحسب ما نشرته صحيفة “The Hill“، كان هناك 61 حادث إطلاق النار في عام 2021، بزيادة قدرها 53٪ عن عام 2020، مع ارتفاع مماثل في عدد الضحايا.

وصل التقرير بعد أكثر من أسبوع فقط من قيام رجل بإطلاق النار لدوافع عنصرية على متجر بقالة في بوفالو، نيويورك، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص.

كان الحادث الذي وقع في عام 2021، أيضا داخل محل بقالة في بولدر، كولورادو، هو الأكثر دموية في هذا العام حيث شهد أكبر عدد من الضحايا، بعدما قُتِلَ 10 أشخاص أيضًا.

تواصل بيانات عام 2021 اتجاهًا تصاعديًا في حوادث إطلاق النار النشطة، حيث قفزت عمليات إطلاق النار هذه بأكثر من 30٪ بين عامي 2020 و2019.

أشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أن عمليات إطلاق النار نُفِّذت في الغالب من قبل الرجال، فمن بين مطلي الرصاص الـ 61، كانت هناك امرأة واحدة فقط.

كما أشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى وجود اتجاه لمطلقي النار بأن يستهدفوا بشكل متزايد مواقع متعددة، كما لاحظ مكتب التحقيقات الفيدرالي اتجاهًا جديدًا يتضمن مطلقي النار النشطين المتجولين؛ على وجه التحديد الذين يطلقون النار في مواقع متعددة، إما في يوم واحد أو في مواقع مختلفة على مدار عدة أيام.

يأتي هذا التقرير قبل ساعات من إطلاق النار داخل مدرسة ابتدائية في جنوب تكساس، مما أدى إلى مقتل 18 تلميذًا و3 بالغين، قبل أن يلقى مطلق النار حتفه، وذلك في أحدث واقعة ضمن سلسلة حوادث إطلاق النار الجماعية التي تجتاح البلاد من وقت لآخر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين