أخبارأخبار أميركا

إحباط محاولة لاغتيال جورج بوش الابن في تكساس

كشفت مجلة “فوربس” عن مخطط لاغتيال الرئيس الأسبق جورج بوش الابن في مدينة دالاس بولاية تكساس، مشيرة إلى أن التخطيط لتنفيذ عملية الاغتيال تم في نوفمبر الماضي.

وأضافت المجلة في تقرير حصري نشرته على موقعها، أن “النشاط المزعوم مرتبط بتنظيم داعش، حيث سافر أحد أفراد التنظيم إلى دالاس لتصوير منزل الرئيس الأسبق، وكان يأمل أن تنجح مجموعة أخرى من أتباع التنظيم في عبور الحدود المكسيكية لتنفيذ المهمة”.

في هذا السياق، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أنه كشف المخطط من خلال عمل مجموعة من المخبرين السريين، ومراقبة حساب الفرد الذي قام بتصوير منزل بوش، كما تمت مراقبة نشاطه على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووفقًا لـ “FBI”، فإن المشتبه به قال إنه “يريد اغتيال بوش لأنه مسؤول عن قتل العديد من العراقيين وتفكيك البلاد بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003”.

كشفت التحقيقات أيضا أن الشخص المخطط كان موجودًا في أمريكا منذ عام 2020، وكان لديه طلب لجوء معلّق، مشيرة إلى أن المخبرين الفيدراليين استخدموا مصدرين سريين مختلفين لكشف خيوط المؤامرة، حيث ادعى أحدهما تقديم المساعدة للحصول على وثائق هجرة مزيفة، أما الثاني فقد كان مهرب مزعوم للمهاجرين، حيث أبدى خدماته لإحضار عائلة العنصر التابع لداعش إلى أمريكا مقابل آلاف الدولارات.

في نوفمبر، كشف المشتبه به للمخبرين السريين عن مؤامرة اغتيال بوش وسأل المصدر السري عما إذا كان يعرف كيفية الحصول على نسخة طبق الأصل أو مزورة من هويات الشرطة أو شارات مكتب التحقيقات الفيدرالي، للمساعدة في تنفيذ العملية.

كما حاول معرفة ما إذا كان من الممكن تهريب عناصر التنظيم الآخرين إلى خارج البلاد بنفس الطريقة التي دخلوا بها بعد انتهاء مهمتهم.

بحسب التحقيقات، فإن العنصر التابع لداعش زعم أنه جزء من وحدة تسمى “الرعد”، والتي كان يقودها طيار عراقي سابق، وأكد على أن الوحدة كانت سترسل ما يصل إلى سبعة أعضاء منها إلى الولايات المتحدة لقتل بوش.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين