أخبارفن وثقافة

مفاجأة بعد تهديد بالسلاح.. شيرين عادت لحسام حبيب بعد أسبوعين من الطلاق

مفاجآت كبيرة وتطورات مثيرة شهدتها واقعة القبض على المطرب حسام حبيب، طليق المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، على خلفية بلاغ تقدمت به للنيابة طلبت فيه إلزامه بعدم التعرض لها واتهمته بالتوجه لفيلتها والتعدي عليها وعلى ابنتها بالسب والقذف وتهديدها بسلاح ناري.

وكانت شيرين قد اتصلت بشرطة النجدة، وطلبت الحصول على تعهد من طليقها حسام حبيب بعدم التعرض لها ولابنتيها.

وبالفعل انتقلت قوة أمنية إلى فيلا شيرين لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وتبين تواجد حسام حبيب بالفيلا وكان بحوزته سلاحًا ناريًا، فتم القبض عليه واصطحبته القوة إلى قسم الشرطة لتحرير محضر بالواقعة، وأحيل للنيابة التي استمعت لأقواله.

وأمام النيابة نفى حسام حبيب استخدامه سلاحًا ناريًا في تهديد شيرين، وذكر أن السلاح المضبوط بحوزته ملكه ومرخص، ويحمله بصفة قانونية. فيما كشفت تحقيقات النيابة أن رخصة السلاح الناري المضبوط منتهية منذ عام 2019، وأصدرت قرارًا بالتحفظ عليه.

ووفقًا لموقع “اليوم السابع” فقد نفى حسام حبيب تهديد الفنانة شيرين أو الاعتداء عليها، وقال إنه توجه إلى فيلا شيرين فجر اليوم الاثنين، للاتفاق على أعمال فنية، إلا أن خلافا نشب بينهما، ما دفعها للاتصال بشرطة النجدة.

مفاجأة كبيرة

لكن تفاصيل التحقيقات في الواقعة التي نشرتها صحيفة “المصري اليوم” كشفت عن مفاجأة كبيرة، حيث ذكرت أن حسام حبيب قال أمما النيابة إن شيرين زوجته، مشيرًا إلى أنه كان قد انفصل عنها في نوفمبر الماضي، وردها إلى عصمته بعدها بأسبوعين في حضور سائقها الخاص، ومديرة أعمالها وآخرين.

وقال إن شيرين تقدمت ببلاغ للنجدة ضده بعد نشوب مشادة كلامية بينهما، بسبب أعمال فنية، موضحًا أنه عقب المشاجرة طلب منها ملابسه ومتعلقاته لمغادرة المنزل، ومن بينها المسدس الذي وجدته الشرطة معه.

ووجهت النيابة لحسام حبيب، اتهامات بحمل سلاح وعدم تسليمه بالرغم من انتهاء رخصته، وسب وقذف شيرين عبد الوهاب، وطلبت استكمال التحريات لكشف ملابسات الواقعة، واستدعاء مقدمه البلاغ ومديرة أعمالها وآخرين ممن وردت أسمائهم كشهود على رد شيرين لعصمة حسام حبيب.

وأكد جميل سعيد، محامي الفنان حسام حبيب، أن واقعة الخلاف بين موكله والفنانة شيرين حدثت أثناء وجوده في فيلا الزوجية الخاصة بشيرين، حيث أنهما يعيشان معًا بعد أن قام بردها لعصمته شفهيا وبشهادة 4 من الشهود، من بينهم سارة الطباخ، مديرة أعمال شيرين، وسائقها الخاص، وسيدتين آخرتين.

وقال المحامي في مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، إن حسام قام بتطليق شيرين في نوفمبر 2021 وبعدها بأسبوعين ردها إلى عصمته، ومنذ ذلك الحين يقيم معها في عش الزوجية.

وأوضح أن خلافًا نشب بين حسام وشيرين فطلبت منه مغادرة الفيلا، وفي المقابل طلب منها حسام ملابسه ليغادر، كما طلب مفتاح الخزينة ليحصل على سلاحه الخاص، بكنه فوجئ بحضور سارة الطباخ مديرة أعمال شيرين التي أخبرته أن الفنانة اتصلت بالشرطة وأنها في طريقها للقبض عليه، فانتظر الشرطة وتحرك معها.

من جانبها أفرجت النيابة عن حسام حبيب بعد أن تم أخذ تعهد عليه بعدم التعرض لها، وتم الإفراج عنه بكفالة 10 آلاف جنيه بسبب حيازته سلاحًا منتهي الترخيص.

من جانبها علقت الإعلامية لميس الحديدي على أزمة شيرين وحسام خلال حلقة برنامجها “كلمة أخيرة”، قائلة إن “أزمة شيرين ليست قصة لمجرد فنانة لكنها معبرة عن مشكلات المرأة، شيرين فنانة ولكنها في النهاية امرأة شأن أي امرأة تتعرض للضغط والتهديد وأحيانًا الابتزاز.. وعندها مشكلة من زواجها وطلاقها”.

وأكدت أنها تتمنى أن تتفرغ شيرين لفنها وتتخلص من جميع مشاكلها، وطالبتها بغلق ملف حسام حبيب نهائيًا، موضحة أن ما قامت به هو خطوة جيدة بأن تم أخذ تعهد بعدم التعرض لها.

ووجهت كلامها لحسام حبيب قائلة: “هوه مفيش غير شيرين اللي هتلحن لها؟ لحن لأي فنانة أخرى”، متسائلة: “تلحين إيه اللي في الفجر وهتلحن بالمسدس؟!”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين