أخبارأخبار العالم العربي

شيرين أبو عاقلة تقود إسرائيل للجنائية الدولية وطالبة فلسطينية تُحرج بلينكن

أعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية أنها رفعت تقريرًا إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن الجرائم التي ارتكبها الاحتلال  الإسرائيلي بحق الفلسطينيين وفي مقدمتها جريمة اغتيال شهيدة الصحافة شيرين أبو عاقلة.

وقالت الخارجية في بيان لها إنها طلبت من المحكمة الجنائية الدولية اعتماد هذا التقرير والأخذ به من أجل تسريع تحقيقاتها وجلب المجرمين والقتلة إلى العدالة الدولية.

وأشارت إلى أنه وفي حال انتهاء مكتب النائب العام الفلسطيني من استكمال تحقيقاته في قضية الشهيدة أبو عاقلة، والذي يقوم به بمهنية عالية ومسؤولية كاملة، ستتابع الوزارة قيامها بمهامها، حيث أن التحقيق هو من اختصاص النائب العام الفلسطيني. وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)

ملاحقة دولية

وكانت 229 منظمة حقوقية عربية ودولية، قد أدانت جريمة اغتيال مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة إثر استهدافها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء تغطيتهما اقتحام مخيم جنين، مشيرة في بيان لها إلى ارتفاع عدد الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الاحتلال إلى 83 صحفية وصحفي منذ العام 1972.

وأكد الموقعون على البيان أن جريمة الاحتلال التي استهدفت أبو عاقلة هو عمل مقصود ومدبر وجريمة اغتيال مكتملة الأركان، مؤكدة أن هذه الجريمة جاءت نتيجة التحريض الممنهج على الصحفيين الفلسطينيين الذي تمارسه دولة الاحتلال ضدهم لدورهم المهني في كشف الحقيقة وفضح جرائمه.

وأدانت المنظمات صمت المجتمع الدولي على جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني. بسبب ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين.

وطالب البيان بضرورة فتح تحقيق دولي محايد ومستقل وشفاف تحت إشراف المحكمة الجنائية الدولية للوقوف على جريمة استهداف قوات الاحتلال للصحفية أبو عاقلة، وبضرورة إطلاق حملة دولية لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وذلك لمنع إفلات الجناة من العقاب.

وأشاروا لضرورة رفع قضية حقوقية قانونية بشأن هذه الجريمة أمام المحكمة الجنائية الدولية، لمقاضاة القادة والسياسيين الإسرائيليين الذين يحرضون علانية على قتل المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الصحفيون.

إحراج بلينكن

وفي نفس الإطار أثارت طالبة فلسطينية ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار مقطع مصوّر لها وهي ترفض مصافحة وزير الخارجية أنتوني بلينكن، خلال حفل توزيع الشهادات بحفل تخرجها بجامعة جورج تاون.

ووفقًا لموقع “العربي” فقد كانت الطالبة نوران حمدان تعتلي المنصة وترتدي ثوب التخرج وتحمل العلم الفلسطيني الذي رفعته عاليًا وسط صيحات التشجيع من الطالبات، وبعد أن تسلمت شهادتها بدأت تصافح الحاضرين لكنها رفضت مصافحة بلينكن وتجاوزته بعدما وجهت له بضع كلمات وعلى وجهها علامات الاستياء والاعتراض.

ونشرت نوران تغريدة على حسابها بموقع تويتر، أشارت فيها غلى أنها قامت مع زملائها في قسم الدراسات العربية بتكريم إرث الإعلامية الشهيدة شيرين أبو عاقلة برفع صورتها خلال إلقاء بلينكن خطابًا في حفل التخرج.

وكتبت قائلة: “نطالب بفتح تحقيق مستقل ووقف المساعدات الأمريكية لإسرائيل الآن”، مشيرة إلى أنها نقلت هذه المطالب إلى بلينكن شخصيًا ورفضت مصافحته.

كما نشرت نوران صورًا للطالبات في حفل التخرّج وهن يحملن صور شيرين أبو عاقلة ويضعون على أكتافهم الكوفية الفلسطينية، خلال مرور بلينكن من أمامهم.

وفي تغريدة أخرى كتبت نوران قائلة: “العدالة لشيرين أبو عاقلة ولكل الفلسطينيين”، مشددة على أنها فخورة برفضها مصافحة بلينكن وبتذكيره “بوجودنا”.

وقالت الطالبة الفلسطينية إنها ممتنة لكل مشاعر الحب والإشادة التي تلقتها من جميع أنحاء العالم بعد انتشار مقطع الفيديو الذي تضمن موقفها مع وزير الخارجية بلينكن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين