أخبار أميركاأميركا بالعربي

الولايات الجنوبية تعاني خطر انخفاض عدد السكان وفقدان مليارات الدولارات

قال مكتب الإحصاء الوطني إن بعض الولايات في البلاد باتت تعاني من انخفاض حاد في عدد السكان، بعد أن انتقلوا إلى ولايات أخرى، وهو ما يعرض مليارات الدولارات من التمويل الفيدرالي المحتمل للخطر، لا سيما على مدى الـ 10 سنوات المقبلة، وفقًا لما ذكرته صحيفة “The Hill“.

تقع معظم الولايات التي عانت من نقص حاد في العدد في جنوب البلاد، حيث أظهر مسح المتابعة الذي أجراه المكتب بعد إحصاء عام 2020، أن عدد سكان أركنساس كان أقل بقليل من 5٪، كما قلَّ عدد سكان ميسيسيبي وتينيسي بأكثر من 4٪، وجاء سكان فلوريدا عند حوالي 3.5٪.

وقال المكتب في إيجاز صحفي، إن التعداد السكاني في تكساس وإلينوي أقل من عدد السكان الفعلي بنسبة 1.9٪، مضيفًا أن عدد السكان في 8 ولايات، وهي ديلاوير وهاواي وماساتشوستس ومينيسوتا ونيويورك وأوهايو ورود آيلاند ويوتا، تم المبالغة فيه خلال التعداد السكاني العشري.

كان سكان هاواي الأكثر تعدادًا بنسبة 6.8٪ تقريبًا، وقال المكتب إن الأرقام الجديدة لن تغير من توزيع مقاعد الكونغرس.

لم يقدم المكتب تفاصيل ديموغرافية للسكان الذين تم احتسابهم بأقل من اللازم، لكن خبراء التعداد قلقون منذ فترة طويلة من أن السكان ذوي الدخل المنخفض والأقليات هم الأكثر عرضة للتأثر بالأمر.

في الإحصاء السكاني لهذا العقد، كان المراقبون قلقون أكثر من أن الأمريكيين من أصل لاتيني قد يتم استبعادهم من التعداد، بعد أن حاولت إدارة الرئيس دونالد ترامب إضافة سؤال عن الجنسية إلى الاستطلاع.

قال تيم كينيل، الذي قاد استطلاع ما بعد التعداد، إن الانتقال من الإحصاء الورقي إلى نظام قائم على الإنترنت، تم استخدامه لأول مرة في تعداد 2020، أدى إلى معدلات خطأ أقل مما كانت عليه في السنوات السابقة.

وأضاف: “التعداد كان ناجحًا، حيث تم استخدام الاستجابة الذاتية عبر الإنترنت على نطاق واسع”.

يستخدم الإحصاء العشري لتخصيص الأموال من مئات البرامج الفيدرالية للولايات، مما يجعل التعداد الصحيح أمرًا حاسمًا للولايات التي تعتمد على الأموال في كل شيء، بدءًا من أنظمة المدارس وحتى الاستعدادات لحرائق الغابات.

تباينت نتائج مسوحات ما بعد التعداد بشكل كبير على مر العقود الماضية، قال كينيل إنه “قبل 12 عامًا، لم تشهد أي ولاية زيادة أو نقصًا مهمًا من الناحية الإحصائية في العد، في عام 2000، تم تجاوز عدد سكان 22 ولاية، بينما كان عدد سكان واشنطن العاصمة أقل مما هو عليه في التعداد”.

قد يكون عدد الأشخاص أقل من اللازم عندما يرفضون الاستجابة للتعداد أو جهود المتابعة للاتصال بهم، وقال كينيل إنه “قد يتم احتسابهم في منازل ثانية، أو إذا تم إحصاء أطفال الوالدين المنفصلين في منزلي كلا الوالدين”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين